الرئيسية / تكنولوجيا ومنوعات / مخطوطات قديمة تكشف أسرارها
160322165907_scrolls_640x360_bbc_nocredit

مخطوطات قديمة تكشف أسرارها

ستخدم الحبر المعدني في تدوين مخطوطات يعتبرها العلماء من العجائب الأثرية.

ويبين هذا الاكتشاف استخدام الحبر المعدني يعود إلى عدة قرون ماضية.

وتسبب ثوران بركان جبل فيزيفيوف عام 79 بعد الميلاد في دفن مخطوطات بلدة هيركوليمو وتركها متفحمة وهشة.

وتسببت الجهود السابقة لقراءتها على مر القرون في إلحاق الضرر بالمخطوطات وتلف بعضها.

وتمكن العلماء من قراءة ما تبقى من المخطوطات عبر استخدام تكنولوجيا كـ”السنكروترون الأوروبية” التي تنتج أشعة سينية مائة مليار مرة أكثر سطوعاً من الأشعة السينية المستخدمة في المستشفيات.

واستخدم الفيزيائيون العام الماضي تقنية التصوير بالأشعة السينية ثلاثي الأبعاد لفك ما كتب في المخطوطات.

وتوصلوا الآن إلى أن ورق البردى يحتوي على مستويات عالية من الرصاص، الذي يقولون إنه لا يمكن أن يكون قد أتى إلا من الاستخدام المتعمد له في الحبر.

وقال الدكتور، إيمانويل برون، من مركز السنكروترون الأوروبي في غرونوبل في فرنسا: “عثرنا على بعض المعدن، وبعض الرصاص، الذي من المفترض أن يكون قد ظهر في القرن الرابع”.

وأضاف: “الاعتقاد السائد هو أن الرومان كانوا أول من استخدم المعادن في الحبر في القرن الرابع.”

وكان يعتقد حتى الآن، أن الحبر المستخدم في المخطوطات قائم على الكربون.

نص غير مرئي

وسيساعد الاكتشاف الذي نشر في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم، على إجراء مزيد من التدقيق في المخطوطات باستخدام ضوء السنكروترون.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *