الرئيسية / صحف ومقالات / اسرار الصحف الصادرة في بيروت الاثنين 11 كانون الثاني 2016
newspaper1

اسرار الصحف الصادرة في بيروت الاثنين 11 كانون الثاني 2016

كانون الثاني 11, 2016

“السفير” – عيون:

قبضت القوى الأمنية على أوروبيَين في أحد الفنادق في بيروت لتأليفهم عصابة تستعمل بطاقات «فيزا» لعدد من الأشخاص بطريقة احتياليّة.

طرد أحد الموظفين من مرفق عام بعد مشادّة كلاميّة بينه وبين مسؤول لدى مرجعيّة رئاسيّة وعلى خلفيّة عدم فتح باب ممرّ!

توقعت قيادات إسلامية أن تؤسس مواقف أمين عام تنظيم إسلامي وسطي انتخب مؤخرا لإعادة ترتيب الأوضاع على الساحة الإسلامية.

“النهار” – أسرار الآلهة:

شوهدت سيارة عليها اشارة قضاء ليل السبت في منطقة الحازمية يُطلق سائقها العنان لصفارة الإنذار ويدعو عبر مكبّر للصوت إلى فتح الطريق له وتجاوز الإشارة الحمراء.

توقّع مرجع يتابع تطوّرات الانتخابات الرئاسية عن كثب أن يكون للبنان رئيس للجمهورية في عيد مار مارون!

لوحظ أن النائب سليمان فرنجيه لم يرد على مواقف سلبية لحلفائه من ترشيحه للرئاسة.

“البناء” – خفايا:

رأى نائب بارز أمام زواره أمس أنّ البند الأول الذي يجب أن يناقشه مجلس الوزراء في جلسته الخميس المقبل يجب أن يكون «انسحاب لبنان من جامعة الدول العربية»، إذ لا يكفي التحفّظ الذي سجله وزير الخارجية جبران باسيل على البيان الذي صدر عن مجلس وزراء الخارجية العرب، والذي اعتمد التصنيف السعودي للمقاومة بأنها «إرهاب»، في حين أنّ هذه المقاومة هي التي حرّرت أرضنا المحتلة وحققت بانتصارها على العدو «الإسرائيلي» ما عجز عن تحقيقه العرب مجتمعين منذ نحو سبعين عاماً…!

“الجمهورية” – أسرار:

رأت أوساط متابعة أن الحلحلة على صعيد عمل إحدى المؤسسات أتت بعد أجواء التبريد، وإستجابة لمتطلبات الحوار الذي سينطلق مجدّداً.

كشف نائب شمالي أن التفاهم والتقارب بين قطبين مسيحيّين يسير وفق قاعدة خطوة خطوة لكل واحد منهما، إذ إنّ أحدهما لا يسبق الآخر أبداً.

لاقى موقف بارز من نائب معروف بالتطرّف، ترحيباً من تيار سياسي كان على أشدّ الخصومة معه، خصوصاً بعد سلسلة تغيّرات في مواقفه فاجأت الساحة اللبنانية ككل.

“اللواء” – أسرار:

همس

أبدى قيادي مسيحي انزعاجه من زيارة رئيس جمهورية سابق إلى دولة عربية محورية، ومحادثاته مع كبار المسؤولين فيها!

غمز

اعتبرت أوساط سياسية أن كلام وزير الداخلية بعد لقائه «الجنرال» يوحي وكأن العلاقات بين الرابية وبيت الوسط مقبلة على «انفراج ما» في بعض الملفات!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *