الرئيسية / أبرز الأخبار / الرياشي تسلم وزارة الاعلام من سلفه جريج: سترون بداية نهاية وزارة الاعلام وسأكون آخر وزير لها
????????????????????????????????????
????????????????????????????????????

الرياشي تسلم وزارة الاعلام من سلفه جريج: سترون بداية نهاية وزارة الاعلام وسأكون آخر وزير لها

كانون الأول 22, 2016
أقيم ظهر اليوم في وزارة الاعلام حفل تسليم وتسلم بين الوزير رمزي جريج والوزير ملحم الرياشي، في حضور المدير العام العام للوزارة الدكتور حسان فلحة، مدير الدراسات خضر ماجد، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان، رئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان طلال المقدسي، مدير الاذاعة اللبنانية محمد ابراهيم، رئيسة الديوان أمل عيتاني، مستشار الوزير اندريه قصاص، مديرة البرامج في الاذاعة اللبنانية ريتا نجيم والقاضي وهيب دورة. جريج بداية، ألقى الوزير جريج كلمة قال فيها: “هذا اللقاء ليس اجراء بروتوكوليا، لانه تربطني بالوزير الرياشي وعائلته، التي هي عائلة اعلاميين بدءا من اسكندر رياشي ومارك رياشي الى غيره من الذين أسسوا الصحافة في لبنان، علاقة لا يمكن ان أنساها وتعود الى طفولتي وحداثتي”. اضاف: “وزارة الاعلام تستحق مكانة كبرى، وتحدثت مع معالي الوزير وأوصيته بجميع الموظفين الذين عشت معهم كعائلة واحدة، وتمنيت ان يكون عطوفا عليهم كما كنت انا. بالاضافة الى ذلك، أوصيته بالصحافة الورقية لانها تمر في ازمة خانقة قد تؤدي الى نهايتها، ولا يجوز ان تقتل الصحف في عهد الوزير الرياشي ابن الصحافة الورقية. وقد سبق أن تقدمت بمشروع لانقاذها، هذا المشروع يحتاج الى جهد ولا يضيع حق وراءه مطالب. ووضعت نفسي في تصرفه لمساعدته في التسويق له مع وزارة المال وسواها من الادارات المختصة. فالاولوية يجب ان تكون للصحافة الورقية”. وتابع: “أوصي الوزير الرياشي بسائر وحدات وزارة الاعلام، من الاذاعة اللبنانية التي خطت خطوات جيدة وهي تغطي جزءا كبيرا من الاراضي اللبنانية. ونأمل ان يدعم “الوكالة الوطنية للاعلام” التي هي المصدر الاول للاخبار في لبنان وقد تعاونت معها تعاونا وثيقا. هناك ايضا مديرية “الدراسات والنشر” ويمكن الاطلاع على المشاريع التي هي قيد الاعداد، وسعادة المدير العام اخ كبير. أما بخصوص تلفزيون لبنان، فلم انجح في المشروع المتعلق به، لقد سجل التلفزيون تقدما ملموسا لكنه غير كاف وهو يحتاج الى عناية والى مجلس ادارة يضع استراتيجية ويعمل على تنفيذها. اتمنى لك التوفيق من كل قلبي فالحكم استمرارية حتى بالمعارضة، فكيف اذا كنا من خط سياسي واحد”. الرياشي ورد الوزير الرياشي فقال: “أشكرك معالي الوزير، وأشكر الجميع سلفا على التعاون الذي سينشأ في ما بيننا في فترة قصيرة من عمر الحكومة الاولى للعهد الحالي. معالي الوزير لن يغيب، وسيكون ركنا اساسيا في فريق العمل، لان الانجازات التي حققها بحاجة الى متابعة. أدوات العمل في وزارة الاعلام ستعمل كلها اكثر من ذي قبل، من الدراسات الى “تلفزيون لبنان” الى “الاذاعة اللبنانية” وصولا الى “الوكالة الوطنية للاعلام” . هذه رسالتي التي أردت ان اوصلها”. ورأى “أن الاعلام الرسمي يجب ان لا يكون اعلام الرسميين بل اعلام الشعب اللبناني وهو قضية الانسان اينما وجد، وفي أي مكان وزمان. علينا العمل يدا بيد لأن تنفيذ هذا المشروع يحتاج الى جهد مشترك، وسنعمل مع الجميع بيد ممدودة. وأضاف:”الناجح سنكافئه، والفاشل سنحتضنه في المرحلة الاولى، والفاسد سنحاسبه”. وتابع: “وزارة الاعلام كما ترونها لن تروها بعد اليوم، لن يكون هناك وزارة اعلام بعد وصولي، بل سترون بداية نهاية وزارة الاعلام، سأكون آخر وزير في وزارة الاعلام، كل وحداتها ممتازة ولكن ستتغير وجهة عملها، ستكون وزارة الحوار، وزارة عدم الحض على الكراهية، وزارة التواصل بين الآخر والآخر المختلف، هذه هي القضية التي سنحملها خلال الفترة التي سنعمل فيها معا. اشكر الجميع وسنعمل لاجل مستقبل افضل للوزارة وللبنان”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *