الرئيسية / أبرز الأخبار / الحريري خلال مأدبة افطار : سأحارب الفساد لآخر دقيقة
الحريري

الحريري خلال مأدبة افطار : سأحارب الفساد لآخر دقيقة

اقام رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري غروب اليوم في بيت الوسط مأدبة افطار على شرف عائلات وشخصيات بيروتية حضرها الوزيران نهاد المشنوق وجان اوغاسابيان، الوزير السابق حسن السبع، محافظ بيروت زياد شبيب، رئيس بلدية العاصمة جمال عيتاني، رئيس رابطة مخاتير بيروت مصباح عيدو، رئيس اتحاد جمعيات العائلات البيروتية محمد عفيف يموت وحشد من نواب العاصمة وفاعلياتها.

بعد الافطار تحدث الرئيس الحريري فقال: “اعرف ان الوضع الاقتصادي لا يزال متأزما وهو مرتبط بالازمة التي نعاني منها نتيجة النزوح السوري وبالوضع السياسي العام في البلد. نحن اليوم وكما تعلمون جميعا نعمل على وضع قانون للانتخابات، وانا وصلت الى مرحلة وافقت فيها على معظم او كل القوانين الانتخابية التي طرحت لانني كلما درستها ارى ان لا شيء مضرا فيها.

لقد كنا ضد النسبية في السابق، ولكن قد نكون لم ندرسها بالشكل الذي يجب ان ندرسها فيه، اكانت دائرة واحدة او خمس او خمس عشرة او الى ما هنالك، اهم شيء هو التوصل الى وضع قانون جديد للانتخابات لنخلّص البلد من فكرة الفراغ التي يمكن ان يصل اليها المجلس النيابي، لأن الوصول الى الفراغ هو فعليا الدخول في المجهول ومن ثم الى المجلس التأسيسي ولا تدعوا احدا يقول لكم غير ذلك، ونحن متأكدون ان لا احد يريد الوصول الى هذا الامر”.

وتابع :” نعمل على هذا الموضوع، واريد ان نتواصل اكثر ونلتقي اكثر، وانتم تعرفون ان هذا البيت كما السراي مفتوحان امام الجميع، واعتبروني كأخ لكم ، فانا في الحكومة ومع وزرائنا ونوابنا نجتهد ونعمل، نصيب في اماكن ولا نصيب في اخرى، ولكن انا اجتهد لنكمل بهذا النوع من الاستقرار الموجود حاليا في البلد ولكي نستكمله يجب ان يكون هناك قانون انتخاب، كذلك فاننا نعمل في مجلس الوزراء على المشاريع الاقتصادية اكانت في المياه او الكهرباء او الاتصالات او الانترنيت”.

واردف :”اليوم هناك موضة جديدة تطل علينا، بحيث تقوم جماعة جديدة باعطائنا دروسا بالفساد على اساس انهم لم يستفحلوا بالفساد في السابق، فيجيؤون اليوم ويخبروننا عن سبل محاربة الفساد، في حين اننا نحن اكثر من يحارب الفساد واكثر من اتهمنا بالفساد. نعم انا من المفلسين الجدد ولكن من المستحيل ان اعمل اي قرش من هذا البلد، غيري يكسب وكسب في السابق قروشا من هذا البلد وسأحاربهم لاخر دقيقة. انا لم آت لاستفيد من هذا البلد بل جئت لاعطي هذا البلد كما اعطاه رفيق الحريري ومستعد ان اعطيه ما اعطاه اياه الرئيس الشهيد، وانا لكم وسأبقى لكم واعمل من اجلكم باذن الله”.

رمضان كريم خاصة وانه يجمعني بهذه الوجوه الطيبة وان شاء الله نستكمل المشوار على الرغم من المطبات التي لا غنى عنها، فهذه هي السياسة وهذه هي الديموقراطية وهذه هي بيروت واهلا بكل مطب فنحن “قدها وقدود” وسنكمل المشوار واتمنى على كل واحد منكم اذا اراد ان يحدثني في اي موضوع ان يأتي الى هنا او الى السراي فالسراي وبيت الوسط لكم جميعا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *