الرئيسية / قضايا وتحقيقات / الطاعون: مرض العصر ومدمر الحضارات
طاعون

الطاعون: مرض العصر ومدمر الحضارات

الطاعون هو من الأمراض المعدية القاتلة التي يسببها إنتروبكتريسا يرسينية طاعونية، الذي سمي على اسم عالم البكتيريا الفرنسي السويسري ألكسندر يرسين. حتى يونيو 2007، كان الطاعون واحدا من الأمراض الوبائية الثلاثة الواجب الإبلاغ عنها على وجه التحديد إلى منظمة الصحة العالمية (الاثنان الآخران تحديدا هما الكوليرا والحمى الصفراء).

اعتمادا على الالتهاب في الرئتين، أو الظروف الصحية، يمكن أن ينتشر الطاعون في الهواء، عن طريق الاتصال المباشر، أو عن طريق الطعام أو المواد الملوثة غير المطبوخة جيدا . أعراض الطاعون تعتمد على المناطق حيث تتركز الإصابة في كل شخص: الطاعون الدبلي في الغدد الليمفاوية، الطاعون إنتان الدم في الأوعية الدموية، الطاعون الرئوي في الرئتين، وهلم جرا. ومن الممكن علاجها إذا اكتشفت في وقت مبكر. الطاعون لا يزال داء متوطنا في بعض أجزاء من العالم.

الاسم
يتم تطبيق الاستخدام الوبائي لمصطلح “الطاعون” حاليا إلى الالتهابات البكتيرية التي تسبب تورم الغدد اللمفاوية في الفخذ الناتج عن جرثومة الطاعون ، على الرغم تاريخيا أن الاستخدام الطبي لمصطلح “الطاعون” تم تطبيقه على الالتهابات الوبائية بشكل عام. الطاعون في كثير من الأحيان , يعد مرادفا “الطاعون الدبلي”، ولكن هذا يصف مجرد واحدة من تجلياتها. وقد استخدمت أسماء أخرى لوصف هذا المرض، مثل “الطاعون الأسود” و “الموت الأسود” ؛ ويستخدم هذا الأخير الآن في المقام الأول من قبل العلماء لوصف الثاني ، والوباء الأكثر تدميرا، من هذا المرض.
ويعتقد أن تأثيل كلمة “الطاعون” تأتى من الكلمة اللاتينية’ plāga (ضربة الجرح) و plangere (في الإضراب ، أو الضرب أسفل ) ، راجع. الألمانية بلاج أى (الإصابة).

العدوى وانتقالها
في براغيث الفئران الشرقية (الأصلم cheopsis) تحتقن بعد تناول وجبة الدم. هذا النوع من البراغيث هو من الناقلات الأساسية لنقل الطاعون يرسينيا إلى الكائن الحي وهى مسؤولة عن الطاعون الدبلي في معظم أوبئة الطاعون في آسيا وأفريقيا ، وأمريكا الجنوبية. كل من البراغيث من الذكور والإناث تتغذى على الدم ويمكنها أن تنقل العدوى
الطفل الذى تعرض للعض من البراغيث يصبح من المصابين بالعدوى البكتيرية يرسينية طاعونية يرسينية وهو عضو في أسرة الأمعائيات ، وتسبب اللدغة حالة جلدية لتصبح متقرحة.
انتقال يرسينية طاعونية لفرد غير مصاب يمكن عن طريق أي من الوسائل التالية.[2] القطيرات الاتصال – السعال أو العطس في وجه شخص آخر
الاتصال المادي المباشر – لمس الشخص المصاب، بما في ذلك الاتصال الجنسي
اتصال غير مباشر – عادة عن طريق لمس التربة الملوثة أو السطوح الملوثة
الانتقال عن طريق الجو- إذا كانت الكائنات الحية الدقيقة يمكن أن تبقى في الجو لفترات طويلة
انتقال البراز إلى الفم – عادة من الأغذية الملوثة أو مصادر المياه
المنقولة بالنواقل – التي تحملها الحشرات أو الحيوانات الأخرى.

يرسينية طاعونية تكمن في المستودعات الحيوانية، وخاصة في أماكن معيشة القوارض، في البؤر الطبيعية للإصابة يتم العثور عليها في جميع القارات ما عدا أستراليا. وتقع البؤر الطبيعية للطاعون في حزام واسع في خطوط العرض الاستوائية وشبه الاستوائية والأجزاء الدافئة من خطوط العرض المعتدلة في جميع أنحاء العالم، وبين أوجه الشبه 55 درجة شمالا و 40 درجة جنوبا.
خلافا للاعتقاد الشائع، لم يكن الفئران هى المسئولة في البدء مباشرة في انتشار وباء الطاعون الدبلي. هو أساسا مرض تسببه البراغيث (براغيث الفئران الشرقية) التي تنتشر في الفئران، مما يجعل الفئران أنفسهم أول ضحايا الطاعون. تحدث العدوى في الإنسان عندما يتعرض للعض من قبل برغوث التي قد اصيبوا بالعدوى عن طريق عض القوارض التي قد اصيبوا بالعدوى نفسها عن طريق لدغة برغوث تحمل المرض. البكتيريا تتكاثر داخل البرغوث، وتلتصق معا لتشكيل كتل المكونات التي في المعدة ويؤدي إلى تجويع البرغوث ثم تلدغ المضيف ويستمر الإطعام، على الرغم من أنه لا يمكن قمع الجوع لديها، وبالتالي برغوث سوف يتقيا الدم الملوث بالبكتيريا حيث تعود إلى الجرح ثانية. الطاعون الدبلي بالبكتيريا ثم يصيب ضحية جديدة، والبرغوث يموت في نهاية المطاف من الموت جوعا. ويبدأ تفشي الطاعون الخطيرة عادة عن طريق تفشي الأمراض الأخرى في القوارض، أو زيادة في تعدادالقوارض. في عام 1894 ، فإن اثنين من علماء البكتيريا ، الكسندر يرسين من فرنسا و كيتاساتو شيباسابورو من اليابان ، معزولة بشكل مستقل البكتيريا في هونغ كونغ المسؤولة عن في الوباء الثالث. على الرغم من ذلك أفاد كلا المحققين نتائجها،في سلسلة من التصريحات المربكة والمتناقضة من قبل كيتاساتو أدت في النهاية إلى قبول يرسين بصغته المكتشف الأساسي للكائن . اسماه يرسين أنه الباستوريلة الطاعونية تكريما لمعهد باستور، حيث كان يعمل، ولكن في عام 1967 تم نقله إلى جنس جديد، والتي سميت يرسينيا بيستيس تكريما ليرسين. وأشار يرسين أيضا أن الفئران التي تأثرت بالطاعون ليس فقط خلال أوبئة الطاعون ولكن أيضا كثيرا ما تسبق هذه الأوبئة في البشر، وكان يعتبر أن الطاعون من قبل العديد من السكان المحليين كمرض تسببه الفئران: القرويين في الصين و الهند وأكد أنه عندما تم العثور على أعداد كبيرة من الفئران ميتة، سرعان ما تبعه تفشي الطاعون.

تحصين الطاعون
حيث أن الطاعون البشري هو نادر في معظم أنحاء العالم،إذا ليست هناك حاجة للتطعيم الروتيني عدا تلك المناطق المعرضة لمخاطر عالية , ولا عن الناس الذين يعيشون في المناطق حيث يكون الطاعون متوطن مختلطا بالحيوانات، مثل غرب الولايات المتحدة. حيث لا يشار إليه بالنسبة لمعظم المسافرين إلى البلدان ذات الحالات المبلغ عنها المعروفة الأخيرة، خاصة إذا كان سفرهم يقتصر على المناطق الحضرية مع الفنادق الحديثة. مركز السيطرة على الأمراض يوصي بذلك فقط التطعيم ل:
جميع عاملى المختبرات الميدانية والموظفين الذين يعملون مع كائنات يرسينية طاعونية المقاومة للمضادات الميكروبية. الأشخاص الذين يعملون في التجارب الهوائية مع يرسينية طاعونية ؛ الأشخاص الذين يعملون في العمليات الميدانية في المناطق التي يكون الطاعون متوطنا مختلطا بالحيوانات حيث منع التعرض غير ممكن (مثل بعض مناطق الكوارث)

العلاج الحديث
تتم معالجة الطاعون حاليا بالمضادات الحيوية، وتوجد فرص جيدة للنجاح في حالة الكشف المبكر عن المرض. تستخدم على سبيل المثال مركبات ستربتوميسين وكلورامفينيكو بالإضافة لتشكيلات مكونة من تتراسيكلين وسلفوناميد. يعطى الستربتوتوميسين حقناً بالعضل فقط. بينما يشكل الكلورامفينيكول علاجا مؤثرا، رغم عوارضه الجانبية (التي تظهر مع الاستعمال لفترات طويلة وتتمثل أساسا في تأثيره على نقي العظام حيث يؤدى إلى حدوث أنيميا خبيثة) التي تجعل منه علاجا للحالات المستعصية فقط.
استعراض منهجي من قبل كوشرين حيث توجد دراسات ذات نوعية كافية لكشف أي بيان بشأن فعالية اللقاح.

الإجراءات الوقائية
كإجراءات وقائية عامة، يتم مكافحة القوارض والبراغيث من قبل الهيئات الصحية المسئولة، للوقاية من انتشار المرض ومكافحته قبل ظهوره.

الإجراءات الوقائية تجاه المريض:
العزل الإجباري للمريض في أماكن خاصة في المستشفيات حتى يتم الشفاء التام، كذلك يجب تطهير إفرازات المريض ومتعلقاته والتخلص منها بالحرق، ويتم تطهير أدوات المريض بالغلي أو بالبخار تحت الضغط العالي، أيضا يتم تطهير غرفة المريض جيدا بعد انتهاء الحالة.
الإجراءات الوقائية تجاه المخالطين:
يتم حصر وفحص كافة المخالطين المباشرين وغير المباشرين للمريض وفحص عينات من الدم، وكذلك يتم تحصينهم باللقاح الواقي.
في حالات الطاعون الرئوي، يتم عزل جميع المخالطين للمريض إجباريا لمدة عشرة أيام.

أما في حالات الطاعون الدملي والتسممي فيتم مراقبة المخالطين لمدة عشرة أيام ترقبا لظهور أي حالات مرضية جديدة فيما بينهم.

حديث نبوي عن الطاعون
خرج البخاري و مسلم عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إن الطاعون رجز على من كان قبلكم أو على بني إسرائيل فإذا كان بأرض فلا تخرجوا منها فراراً منه ، و إذا كان بأرض فلا تدخلوها

الحسابات الاجتماعية الرسمية لويكيبيديا العربية

F icon.svg فيسبوك Twitter bird logo 2012.svg تويتر Instagram icon.png إنستقرام

المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
الموت الأسود
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
خريطة توضح انتشار كارثة الطاعون الأسود في أوروبا حسب السنوات.

يستخدم مصطلح الطاعون الأسود (أو الموت العظيم أو الموت الأسود)، للإشارة إلى وباء الطاعون الذي اجتاح أنحاء أوروبا بين عامي 1347 و1352 وتسبب في موت ما لا يقل عن ثلث سكان القارة. انتشرت أوبئة مشابهة في نفس الوقت في آسيا والشرق الأدنى، مما يوحي بأن هذا الوباء الأوروبي كان جزءاً من وباء عالمي أوسع نطاقا.

يُسبب الطاعون وأعراضه بصفة عامة يرسينيةُ الطاعونية، وهي بكتيريا تعيش في أجسام القوارض الأرضية (أكثر تحديدا، فصيلة bobac متنوعة الغرير)

الطاعون الأسود: المصطلح

يعني الطاعون الأسود اليوم الوباء العظيم الذي أودى بحياة جزء كبير من سكان أوروبا خلال القرن الرابع عشر. خلال العصور الوسطى لم يستخدم هذا التعريف، بل قالوا الموت العظيم أو الطاعون العظيم. الرواة الدنماركيون والسويديون هم أول من استخدم مصطلح “الموت الأسود” (mors atra، وهي في الواقع ينبغي أن تفهم على أنها “الموت الفظيع”) إشارة إلى طاعون 1347-1353، للتأكيد على رعب وخراب هذا الوباء. فإذاً كلمة “أسود” تستخدم مجازاً، رغم أن المصطلح المستخدم اليوم في النرويجية للإشارة إلى الطاعون هو “Den svarta döden”.

أُخذ هذا التعريف عام 1832 من الطبيب الألماني يوستوس هيكر في كتابه الموت الأسود في القرن الرابع عشر. وكان لهذا الكتاب صدى كبير، خاصة أنه صدر خلال وباءٍ للكوليرا. ترجم الكتاب إلى الإنجليزية في عام 1833 ونشر عدة مرات. ومنذ ذلك الحين استخدمت عبارة “Black Death” أو “Schwarzer Tod” (الموت الأسود)، وخاصة في المناطق الناطقة الألمانية والمناطق الناطقة بالإنجليزية، إشارةً إلى وباء الطاعون في القرن الرابع عشر.

سبب المرض هلاك أكثر من ثلث القارة الأوروبية

في أوروبا، انتهت فترة العصور الوسطى الحارة مع نهاية القرن الثالث عشر، وجاء بعده العصر الجليدي الصغير مع شتاء قارص وانخفاض المحاصيل. في السنوات 1315 إلى 1317 حدثت كارثة المجاعة، والمعروفة باسم المجاعة الكبرى، وأصابت جزءا كبيرا من شمال غرب أوروبا. المجاعة جاءت نتيجة للنمو السكاني الكبير في القرون السابقة، ونتيجة لذلك، في أوائل القرن الرابع عشر بدأ عدد السكان يتجاوز العدد الذي يمكن أن يستمر من خلاله القدرة الإنتاجية للأرض، والمزارعين.

في شمال أوروبا، الابتكارات التكنولوجية الجديدة مثل المحراث الثقيل والنظام الثلاثي لم تكن فعالة في تطهير حقول جديدة للمحصول كما كانت في منطقة البحر الأبيض المتوسط لانه في الشمال كانت لديهم تربة طينية فقيرة. نقص الأغذية وتضخم الأسعاربسرعة كبيرة كانت من وقائع الحياة في القرن الذي سبق الطاعون. وكان هناك نقص في القمح والشوفان والقش، وبالتالي في الثروة الحيوانية. وأدى ندرتها إلى سوء التغذية، مما يزيد من التعرض للعدوى بسبب ضعف المناعة.

دخل الاقتصاد الأوروبي في حلقة مفرغة من الجوع والأمراض المزمنة والأمراض الموهنة التي اثرت في انخفاض إنتاجية العمال، وبالتالي خفض إنتاج الحبوب، مما أدى إلى زيادة أسعار الحبوب. وتفاقم هذا الوضع عندما قام ملاك الأراضي والملوك مثل إدوارد الثالث من إنكلترا (ص 1327-1377) وفيليب السادس من فرنسا (ص 1328-1350)،برفع الغرامات والايجارات على المستأجرين خوفا من انخفاض مستوى معيشتهم المرتفع. انخفضت معايير مستوى المعيشة بشكل كبير، والنظام الغذائي بنسبة محدودة، وعانى الأوروبيون ككل من الكثير من المشاكل الصحية.

في خريف عام 1314، بدأت الأمطار الغزيرة في الانخفاض، التي كانت بداية لعدة سنوات من شتاء بارد ورطب. وعانى الشمال من مواسم حصاد ضعيف وتلتها مجاعة استمرت سبع سنوات. المجاعة الكبرى ويمكن القول إنها الأسوأ في التاريخ الأوروبي، وربما تسببت في انخفاض عدد السكان بأكثر من 10 ٪.الوثائق صوغه من الدراسات dendrochronological تظهر فجوة في تشييد المباني خلال هذه الفترة، فضلا عن التدهور في المناخ. تلك كانت الحالة الاقتصادية والاجتماعية التي تسببت في توقع حدوث الكارثة المقبلة، وظهر وباء التيفوئيد (تلوث المياه). أدى هذا إلى موت عدة آلاف في المراكز الحضرية المأهولة بالسكان، والأهم كان في ابرس (بلجيكا حاليا). في عام 1318 ظهر وباء مجهول المنشأ، عرف في بعض الأحيان انه الجمرة الخبيثة، واستهدفت حيوانات من أوروبا، ولا سيما الأغنام والماشية، وتسبب في الحد من زيادة الإمدادات الغذائية ودخل الفلاحين.

أسبابه و أنواعه

الطاعون مرض معدٍ قديم تسبب في كثير من الأوبئة التى حصدت الملايين من الأرواح في العصور القديمة والوسطى، وكان يسمى بالموت الأسود نظراً لانتشار بقع نزفية منتشرة تحت الجلد من ضمن ما يحدثه من أعراض. ومع ظهور أى وباء جديد قاتل مثل الإيدز يُطلق عليه «طاعون العصر» إشارة لما يمكن أن يسببه من خسائر في الأرواح.
وسبب الطاعون نوع من البكتيريا تسمى يرسينيا طاعونية نسبة إلى مكتشفها الأول الطبيب الفرنسي السويسري ألكسندر يرسن. وهذه البكتيريا تحتفظ بها القوارض مثل الفئران، وتتكاثر بداخلها وتنمو، وتنتقل عدواها إلى الإنسان عن طريق البراغيث التي تلدغ الفأر المعدِى ثم تلدغ الإنسان، أو نتيجة عض الفئران المعدية للإنسان بشكل مباشر، أو من إنسان إلى آخر بشكل مباشر عن طريق الرذاذ والكحة والعطس في حالة الطاعون الرئوي.
وفترة الحضانة ما بين التقاط العدوى وظهور الأعراض المرضية تتراوح ما بين يومين و ستة أيام حسب نوع الطاعون، وهناك ثلاثة أنواع معروفة من الطاعون.

طاعون الغدد الليمفاوية Bubonic plague
ويمثل حوالي 84% من الإصابات بالطاعون، ويحدث عندما يلدغ البرغوث المعدي الإنسان بعد أن يلدغ الفأر المصاب بالعدوى فينقل إليه عدوى بكتيريا الطاعون، التي تتكاثر وتنتشر في مكان اللدغة، ثم تنتشر عن طريق السائل الليمفاوى إلى الغدد الليمفاوية (الحيل) الموجودة في هذه المنطقة، ثم الموجودة في الجسم كله، مما يسبب تضخمها في الحجم، وارتفاعاً في درجة الحرارة، وحدوث آلام شديدة بها، وأحياناً تقرحات ونزفاً، وفي هذه الأثناء تفرز بكتيريا الطاعون سموماً خطيرة B-adrenergic blocker تسبب مضاعفات قد تنتهي بالموت. وهذا النوع يمكن علاجه إذا تم اكتشافه في مرحلة مبكرة، ويوجد له تطعيم ولقاح واق.

طاعون تلوث الدم septicemic plague
ويحدث في 13% من حالات العدوى، نتيجة المضاعفات التي تحدث من النوعين الآخرين من الطاعون، حيث تسبب العدوى البكتيرية تلوثاً في الدم، وتبدأ السموم الداخلية «إندوتوكسين» للبكتيريا تنتشر في الدم، وتحدث حالة متناقضة من التجلطات داخل الأوعية الدموية، والنزيف DIC الذى قد يظهر على شكل بقع نزفية غامقة تحت الجلد (وهو ما أعطاه اسم الموت الأسود) أو من أماكن مختلفة من الجسم داخلياً وخارجياً، وكحة أو قيئاً مصحوباً بدم، مع حدوث أعراض التسمم، واستخدام المضادات الحيوية مثل : ستريبتومايسين، جنتامايسين، كينولونز، دوكسى سيللين في مرحلة مبكرة يقلل من نسبة حدوث الوفيات لتصل إلى 4 – 15%، والأشخاص الذين يموتون من هذا النوع يموتون في نفس يوم ظهور الأعراض المرضية عليهم.

الطاعون الرئوى Pneumonic plague
وهو أخطر أنواع الطاعون، وتنتقل عدواه عن طريق استنشاق الرذاذ المعدي أثناء العطس والكحة من إنسان مصاب بالعدوى إلى إنسان آخر بشكل مباشر، ويمثل حوالي 3% من حالات العدوى، وتتراوح فترة الحضانة لهذا النوع ما بين يوم وأربعة أيام، وهو أخطر أنواع الطاعون، ولا يوجد له تطعيم، وهذا النوع هو الذي يستخدم سلاحا بيولوجيا، وأعراضه تتمثل في ارتفاع في درجة الحرارة – صداع – إحساس بالضعف والهزال – كحة – ضيق تنفس – سعال أو قىء مصحوب بدم. ونسبة الوفيات من هذا النوع من الطاعون تتراوح ما بين 50 – 90 في 100.

ويتم تشخيص مرض الطاعون عن طريق تحليل PCR من أجل اكتشاف الحامض النووى للبكتيريا المسببة للطاعون، كما يمكن فحص البكتيريا وعزلها وصباغتها بصبغة «رايت جيمسا» ورؤيتها تحت الميكروسكوب.

العواقب

تختلف أرقام الضحايا حسب المنطقة وعلى نطاق واسع من مصدر لمصدر جديد للبحث والاكتشافات التي تظهر إلى النور.و من المرجح أنه قتل ما يقدر بنحو 75 إلى 200 مليون شخصا في القرون الوسطى ووفقا للمؤرخ فيليب دايليدر.

في عام 2007، أشارت اتجاهات البحوث الأخيرة إلى أن 45 ٪ إلى 50 ٪ من سكان أوروبا ماتوا خلال أربع سنوات. ثمة قدر لا بأس به من التباين الجغرافي. ففي أوروبا والبحر الأبيض المتوسط وإيطاليا وجنوب فرنسا وإسبانيا، حيث انتشر الطاعون لأربع سنوات على التوالي مات 80 ٪ إلى 75 ٪ من عدد السكان.أما في ألمانيا وبريطانيا مات 20 ٪ من عدد السكان ،أما في الشرق الأوسط فإن الموت الأسود قتل نحو 40 ٪ من سكان مصر.

لا يَبدو حكومات أوروبا أنها استجابت لهذه الأزمة لأنه لم يكن أحد يعرف سبب أو كيفية انتشار المرض في 1348، إذْ أنّ انتشار الوباء كان ذا سرعة كبيرة لدرجة ان الأطباء لم يكن لديهم وقت للتفكير في أصوله، وقد كان من المألوف أن يتعرض نحو 50% من سكان المدن للموت وأيضا كان الأوروبيون الذين يعيشون في مناطق معزولة يعانون من ذلك.

لما كان المعالجون في القرن الرابع عشر في حيرة لشرح سبب إنتشار المرض. لا أحد في القرن الرابع عشر نظر الي مكافحة الفئران وسيلةً لدرء الوباء، فقد حدثت العديد من الهجمات ضد اليهود وبدأ الناس يعتقدون أن غضب الله هو ما أدي الي ذلك. ففي آب/أغسطس 1349، حدثت إبادة جماعية و موت جماعي بسبب ذلك المرض وفي شباط/فبراير من نفس العام، قُتل اثنين من المسيحيين وألف يهودي في ستراسبورغ.

تفشي الطاعون في مدغشقر 2014

تفشي الطاعون في مدغشقر 2014 تم التعرف على أول حالة طاعون في مدغشقر يوم 31 أغسطس 2014، وقد توفت الحالة يوم 3 سبتمبر من نفس العام. مما جعل السلطات في مدغشقر لتنبه منظمة الصحة العالمية في بداية شهر نوفمبر لأخذ الاجراءات اللازمة.

اعلان الوباء
أعلنت منظمة الصحة العالمية عن وفاة 40 شخص في أقل من ثلاثة أشهر، بسبب تفشي الطاعون الدبلي، مع 119 حالة مؤكدة للمرض، والتي أعلن عنها في مدغشقر منذ أواخر أغسطس. مما جعل الخبراء يخشون من مخاطر انتشار العدوى بشكل سريع. كما أن 2% من هذه الحالات المسجلة على الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي، مصابة بالطاعون الرئوي، الذي يُعد واحد من أكثر الأمراض المعدية فتكًا والذي يمكن أن يقتل الشخص في غضون 24 ساعة. قالت منظمة الصحة العالمية إنها لم توصي بأي قيود على التجارة أو السفر استنادًا إلى المعلومات المتواف

الاجراءات
شُكلت قوة وطنية خاصة تضم جميع ممثلي القطاع الصحي في مدغشقر، وذلك لمكافحة المرض بمساعدة من منظمة الصحة العالمية، أما الدعم المالي فقد قدم من قبل البنك الأفريقي للتنمية.

وفي هذا السياق تناول الاعلام الحديث عن طاعون مدغشقر الذي يهدد أوروبا وأميركا
مع ارتفاع حصيلة وفيات تفشي مرض الطاعون في مدغشقر مؤخرا، حذر علماء من احتمال انتشاره في عدة دول أخرى داخل أفريقيا، بل وانتقاله إلى أوروبا والولايات المتحدة.
وبلغ عدد ضحايا موجة الطاعون الأخيرة في مدغشقر منذ أغسطس الماضي المتوقع استمرارها حتى أبريل، 165 حالة وفاة، من بين عن مئات المصابين بالمرض، في أسوأ حصيلة خلال الخمسين عاما الأخيرة في البلد الأفريقي.

والطاعون متوطن في مدغشقر، لكن التفشي الأخير الذي تسبب في الاشتباه بإصابة أكثر من ألفي شخص منذ أغسطس، مثير للقلق بشكل خاص، لأنه بدأ في وقت أبكر عن المعتاد من الموسم وضرب المناطق الحضرية بدلا من المناطق الريفية.

وتظهر البيانات قفزة بنسبة 15 في عدد الوفيات خلال أيام 11 و12 و13 نوفمبر الجاري، مما دفع 10 دول قريبة لرفع حالة التأهب إلى الدرجة القصوى.

إلا أن خبراء آخرين يحذرون من إمكانية انتشار المرض لما هو أبعد من ذلك، وصولا إلى أوروبا والولايات المتحدة.

ونوع الطاعون المنتشر حاليا في مدغشقر سببه بكتيريا رئوية، وهو أحد 3 أشكال رئيسية من الطاعون، إلا أنه الأخطر والأسرع انتشارا.

ويمكن أن تنتقل عدوى هذا النوع من الطاعون بالسعال أو العطس أو البصق، وقد يقتل المصاب به في خلال 24 ساعة.

وقالت السلطات المحلية إن تفشي المرض ضرب المدينتين الرئيسيتين في جزيرة مدغشقر، وهما العاصمة تناناريف وتاماتاف (تواماسينا).

وأقامت منظمة أطباء بلا حدود مركزا للفحص والعلاج في تاماتاف، وتقول إن المرضى المصابين بهذا المرض لن يكونوا مصدرا للعدوى بعد 4 أيام من العلاج.

كما ونشرت صحيفة الحياة في اشهر الماضي موضوعاً تحت عنوان: “الطاعون يودي بحياة 20 شخصاً في مدغشقر” كتبت فيه التالي :
كشفت منظمة الصحة العالمية أن تفشياً لمرض الطاعون أودى بحياة 20 شخصاً خلال شهر في مدغشقر، مع إصابة 84 آخرين بالمرض.

وأشارت المنظمة إلى أن حوالى نصف الحالات المعروفة والتي يبلغ عددها 104 حالات التهاب رئوي. وقالت إنها تخشى من احتمال تفاقم هذا التفشي، لأن موسم الطاعون الذي يعد مرضاً مستوطناً في مدغشقر، بدأ للتو ويستمر حتى نيسان (أبريل) الماضي. ويتم في المتوسط الإبلاغ عن 400 حالة إصابة سنوياً.

وقال الناطق باسم المنظمة طارق جاساريفيتش للصحافيين في جنيف الجمعة الماضي، إن «من بين المناطق المنكوبة العاصمة تناناريف ومدينتي ماجنكا وتواماسينا الساحليتين» .

وعادة ما يصاب الإنسان الذي يلدغه برغوث حامل للمرض بما يعرف بـ «الطاعون الدبلي» الذي يسبب تورم الغدد الليمفاوية ويمكن علاجه بالمضادات الحيوية. لكن الشكل الأكثر خطورة من الالتهاب الرئوي يغزو الرئتين، ويمكن أن يفتك بإنسان خلال 24 ساعة إذا لم يتلق علاجاً. وينتشر الطاعون في شكل أساسي من طريق الفئران الحاملة للبراغيث.

كما وتابعنا صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، حول ما نشرته عن آخر تطورات انتشار وباء الطاعون المميت، الذي انتشر جوًا فى جميع أنحاء مدغشقر، حيث وصفت الوضع بأنه تحول إلى “كارثة”، حيث ارتفعت الحالات بنسبة 37 فى المائة خلال خمسة أيام فقط.
وأشارت “الصحيفة” إلى أحدث التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، يوم 31 أكتوبر، أكدت أن وباء الطاعون في مدغشقر قتل 127 شخصا منذ أغسطس، مشيرة إلى أن هذا المرض هو الأكثر فتكًا منذ 50 عاما.
ولفت تقرير منظمة الصحة العالمية ، إلى أن هناك 1801 حالة يشتبه فى اصابتها، بينما كانت الأعداد التي ذكرتها منظمة الصحة يوم الخميس الماضي، 1309.
وذكرت أحدث الإحصائيات لمنظمة الصحة، أن هناك 127 حالة وفاة، حيث حذرت من احتمالية إصابة 20 ألف شخصًا آخرين، خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وانتشرت التحذيرات في تسع دول مجاورة، هى جنوب افريقيا وسيشيل ولا ريونيون وموزمبيق وتنزانيا وكينيا واثيوبيا وجزر القمر وموريشيوس.
وأبانت منظمة الصحة إلى ان ثلثي الحالات المصابة بالطاعون الرئوي هذا العام، انتشر جوًا عن طريق السعال أو العطس أو البصق. وهو يختلف عن الشكل البوبوني التقليدي الذي يضرب البلاد كل عام.

وزارة الاعلام اللبنانية
مديرية الدراسات والمنشورات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *