الرئيسية / أخبار مميزة / عبد الصمد لإذاعة لبنان: وزارة الاعلام في صدد وضع خطة استراتيجية للنهوض بالقطاع
الوزير عبد الصمد اذاعة لبنان

عبد الصمد لإذاعة لبنان: وزارة الاعلام في صدد وضع خطة استراتيجية للنهوض بالقطاع

أكدت وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد نجد أن “الحكومة تسير وفق اولويات تهم المواطن”، مشيرة إلى أن “وزارة الاعلام في صدد وضع خطة استراتيجية لعملها، نستطيع في ضوئها ان نضع أهدافا استراتيجية وتنظيمية تمكننا من تحقيق نهضة الاعلام”.

وقالت في حديث إلى “اذاعة لبنان” لمناسبة “اليوم العالمي للاذاعة”: “وعدت بأن يكون اول لقاء إذاعي لي عبر الاذاعة اللبنانية واول لقاء تلفزيوني عبر تلفزيون لبنان، إيمانا مني بالإعلام العام وبدوره الرائد الذي سنعمل على تعزيزه”.

وأضافت: “يشرفني أن أشارك في اليوم العالمي للاذاعة الذي يهدف إلى إعادة الدور الجوهري للاذاعة على الصعيدين المحلي والعالمي. ونشكر منظمة الاونيسكو التي أدت دورا في تكريس وسيلة إعلامية يجب ألا تزول نظرا الى دورها الأساسي في نقل المعلومة، على هذه المبادرة”.

ولفتت إلى أن “التنوع في اليوم العالمي للاذاعة هذه السنة هو من الأهمية بمكان، ويطرح في المحافل الدولية”، مشيرة إلى أن “الحضارات الحالية لم تعد تلجأ الى أسلوب العنف، إذ يمكننا أن ندافع عن أنفسنا وننقل أفكارنا بطريقة حضارية وراقية عبر تبادل المعلومات والأفكار السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى التنوع في اللغات الذي أعتبره صحيا، لأننا اذا كنا متفقين على رأي واحد او موقف واحد، لا أحد يعارضنا ولا يمكننا أن نعرف أين أخطأنا وأين أصبنا. هذا التنوع يغني المجتمعات ويمكن ان يؤدي الى التطور والتغيير”.

الاعلام المسؤول
وعن وجود إعلام مسؤول في لبنان، قالت: “منذ أن توليت منصبي في وزارة الاعلام كان لدي إيمان كبير بأن دورنا اليوم كإعلام عام هو أهم من أي وقت مضى، لأنه عندما تكون ظروفنا طبيعية ووضعنا الاقتصادي سليما، لا نكون في حاجة إلى تدخل الاعلام، لكننا اليوم نشهد تجاذبات سياسية وخلافات كبيرة في الرأي، وهناك بعض التسيب والفوضى في الاعلام، في ظل قانون إعلام غير عصري لا يواكب التطور، وهذا ما يجعلنا نتدخل لتنظيم هذه المنصة من خلال أسس علمية تواكب التطور العالمي عبر الاستعانة بأفضل الممارسات في الدول المتقدمة، لنتمكن من النهوض بالقطاع”.

أضافت: “لقد تحولنا حاليا من مفهوم الاعلام الى مفهوم التواصل الذي يتصف بالتعددية ويمكننا من نقل وجهات نظر مختلفة بطريقة راقية. أنا ضد اعتماد أسلوب العنف من أجل إيصال رسالة معينة، لأن ذلك يمنعنا من فهم هذه الرسالة ومعالجتها، يمكننا نقل الرسالة بطريقة حضارية كي تصل الى المسؤولين واصحاب الاختصاص والقيمين على الادارة وعلى الحكم لاتخاذ القرارات المناسبة في ظل وجود حكومة جديدة آمنت انها قادرة على التغيير ولديها التصميم والارادة لذلك”.
وتابعت: “ننقل من خلال اعلامنا صورتنا الى الخارج. ومواقفنا الحرة تدل على مجتمعنا المتنوع من حيث تعدد وجهات النظر، وتؤكد ان لبنان هو بلد الحريات. عندما ننقل الرأي والرأي الآخر وننقل رأي الحكومة والجهات المعارضة بكل شفافية وموضوعية نكون قد وصلنا الى تعزيز دور لبنان كموقع إعلامي حر ومتنوع يدعو الى التواصل والتعددية في شتى المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية، وبالتالي نصل الى مجتمع صحي ونشجع العالم على الانضمام إلينا لأننا أثبتنا عبر تاريخ لبنان أننا منصة لنقل الافكار بطريقة حرة من دون أي تدخل في هذه الحرية المسؤولة”.

إذاعة لبنان
وعن دور إذاعة لبنان، شددت الوزيرة عبد الصمد على “أهمية الاعلام العام الذي يشمل تلفزيون لبنان وإذاعة لبنان والوكالة الوطنية للاعلام ومديرية الدراسات”، واعتبرت ان “الاذاعة اللبنانية تلعب دورا مهما في نقل صورة الشارع والحكومة بموضوعية، وتنقل تعدد وجهات النظر”، منوهة بـ “نوع البرامج والمواضيع التي تبرز سياسة الاذاعة التي تمتلك قدرات وموارد بشرية وتقنية رائعة ومميزة”.

وقالت: “كلنا نمر في ظروف صعبة منعتنا من تحقيق بعض الانجازات التي اعترضتها عقبات عدة، ولكن اذا كان لدينا الارادة والتصميم والعزيمة لا شيء يمنعنا من ان نجعل هذه الاذاعة رائدة تنقل الخبر بدقة وموضوعية، وهذا يؤدي الى إيمان الناس بأنها مصدر الخبر الصحيح كالوكالة والتلفزيون”.

الاعلام الخاص
وأشادت وزيرة الاعلام بدور الاعلام الخاص “لأنه من الضروري ان يكون لدينا تعدد في الآراء”، معتبرة “ان ما يطرح في الاعلام الخاص هو عمل صحي ينعكس إيجابا، ويبقى ان الاعلام العام لا يتنافس مع الاعلام الخاص بل يلعب دورا تنظيميا ومختلفا”.
وأضافت: “دور الاعلام الخاص في لبنان إيجابي، ويجب ألا نحكم على الوسيلة الاعلامية من خلال بعض التصرفات الفردية والشخصية إن وُجدت”.

وتابعت: “نحن في الحكومة نسير وفق الاولويات التي تهم المواطن بالدرجة الاولى ولكن كل وزارة وكل مؤسسة تقوم بالعمل الذي يخصها ولا نريد ان نلهو بأمور سياسية او اي جدل عقيم لا يوصلنا الى تحقيق هدفنا. إن وزارة الاعلام تضع خطة استراتيجية لعملها ودورها ولا سيما في ظل الازمة التي نعانيها، وعلى ضوئها نستطيع ان نضع اهدافا استراتيجية وتنظيمية تتمكن من تحقيق هدفنا ألا وهو نهضة الاعلام”.

وختمت بأنها ضد إلغاء وزارة الاعلام، وقالت: “هناك أسباب موجبة لعدم إلغائها، اذ لا يمكننا ان نبحث في إلغاء مؤسسة من دون أن نأتي بخطة استراتيجية ودراسة وبدائل واقتراحات حلول، والهدف الاساسي هو بناء مؤسسة فاعلة تستطيع تحقيق اهدافها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *