الرئيسية / أبرز الأخبار / الشرق: الصيغة النهائية للبيان الوزاري اليوم
مجلس السراي

الشرق: الصيغة النهائية للبيان الوزاري اليوم

كتبت صحيفة “الشرق ” تقول : ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، عند الثانية من بعد ظهر امس في مكتبه في السراي الحكومي، ‏الاجتماع الثاني للجنة الوزارية المكلفة صياغة البيان الوزاري، حضره اعضاء اللجنة وزير المال علي حسن ‏خليل، وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، وزير التربية اكرم شهيب، وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم ‏جريصاتي، وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فينيانوس، وزيرالاعلام جمال الجراح، وزيرة الدولة لشؤون ‏التنمية الادارية مي شدياق، وزير الاقتصاد منصور بطيش، وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، وزير ‏العمل كميل ابو سليمان، الامين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان ‏شقير‎.‎
‎ ‎
الجراح: بعد الاجتماع الذي استمر حتى السابعة مساء، قال وزير الاعلام: “أنهت اللجنة صياغة مشروع البيان ‏الوزاري بشكل نهائي، بكل فقراته ومندرجاته كما كان الرئيس الحريري قد وعد بالانتهاء منه. وستعقد اللجنة ‏اجتماعا عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم للقراءة الأخيرة، بعدما يتم التصحيح ووضع الاضافات وبعض ‏الالغاءات، والصيغة النهائية ستتم قراءتها غدا بشكل سريع، ونكون بذلك قد انجزنا البيان الوزاري بعد التوافق ‏حوله بين جميع الاطراف المشاركة في الحكومة‎”.‎
‎ ‎
ودار حوار مع الجراح ، فسئل: على اي اساس تم الاتفاق حول بندي المقاومة والمبادرة الروسية؟
‎ ‎
اجاب: “في ما يتعلق بالمقاومة، سنعتمد النص الوارد في البيان الوزاري السابق، أما بخصوص المبادرة الروسية ‏فهي الوحيدة حتى الآن المتاحة أمامنا للتعاطي مع مسألة النزوح السوري‎”.‎
‎ ‎
وهل تضمن البيان المبادرة الروسية؟ أجاب: “لقد اطلعتكم على الاجواء بشكل عام. نحن تحدثنا عن مبادرات، وقد ‏تصدر مبادرات أخرى، أما تلك المتاحة الآن فهي المبادرة الروسية وهي التي يتم التعاطي معها الآن‎”.‎
‎ ‎
وهل هناك فقرة تتعلق بعودة آمنة وكريمة للنازحين السوريين؟ أجاب: “طبيعي، فهذا التزام وطني وإنساني أمام ‏النازحين بالعودة الآمنة إلى سوريا‎”.‎
‎ ‎
وأشار الى انه لم تذكر عبارة العودة طوعية. وقال:” مسألة النأي بالنفس أساسية، فهي تجنب لبنان كل مخاطر ‏المنطقة. العلاقة مع سوريا لا نقررها نحن، جامعة الدول العربية هي التي علقت عضوية سوريا فيها، وبالتالي ‏القرار لا يعود للبنان بل للجامعة. نحن كدولة ملتزمون النأي بالنفس عن أحداث المنطقة‎”.‎
‎ ‎
وسئل: هذا يعني أن كل شيء بقي على ما كان عليه في البيان السابق، فأين تم التعديل؟
‎ ‎
أجاب: “اطلعتكم على اجواء الاجتماع بشكل عام. المحكمة الدولية بقيت كما وردت عليه في البيان السابق، وكذلك ‏موضوع النأي بالنفس والنازحين والأخوة الفلسطينيين. كل هذه الأمور الأساسية والمهمة في البلد تم التعاطي معها ‏بكل إيجابية من كل الأطراف الموجودة في اللجنة. كذلك حصل توافق على التعديلات التي طاولت كل القطاعات ‏الاقتصادية والإنمائية، وحول كيفية مقاربتها في الحكومة الحالية وما يجب أن يتم العمل عليه‎”.‎
‎ ‎
سئل: هل تضمن البيان شيئا بخصوص تقرير ماكنزي؟ أجاب: “ليس بشكل حرفي، لكنه مستند موجود أمام ‏الحكومة وهي تتعاطي معه ومع الدراسات التي أجريت بإيجابية‎”.‎
سئل: هل كانت هناك تحفظات؟ أجاب: “كانت هناك بعض التحفظات، وهناك نقاش حولها يجب أن ينتهي غدا، ‏وهي طفيفة وغير أساسية ونأمل أن تزال غدا‎”.‎
‎ ‎
سئل: هل سيتضمن البيان بندا يتعلق بربط العلاقة مع سوريا بقرار الجامعة العربية؟
‎ ‎
أجاب: “كلا، لكن مفهومنا السياسي، هو اننا دولة تنتمي إلى الجامعة العربية التي علقت عضوية سوريا ونحن ‏ملتزمون بقرار الجامعة‎”.‎
‎ ‎
كان الرئيس الحريري استقبل السفير الفرنسي برنارد فوشيه وعرض معه آخر المستجدات المحلية والاقليمية ‏والعلاقات الثنائية بين البلدين‎.‎
‎ ‎
واستقبل الرئيس الحريري السفير الكويتي عبد العال القناعي، الذي قال بعد اللقاء: “تشرفت اليوم بزيارة الرئيس ‏الحريري لأنقل اليه تهاني وتمنيات ومباركة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وولي العهد ‏ورئيس مجلس الوزراء والحكومة الكويتية بتشكيل الحكومة اللبنانية، وتمنياتهم بدوام التوفيق والنجاح له، وللبنان ‏الشقيق التقدم والازدهار، آملين ان تحظى هذه الحكومة بنيل الثقة من المجلس النيابي، وان تقوم بمهامها وينطلق ‏لبنان مجددا للعب دوره العربي والدولي والريادي‎”.‎
‎ ‎
كما استقبل الحريري السفير الروسي الكسندر زاسبكين في حضور مستشاره للشؤون الروسية جورج شعبان‎.‎
‎ ‎
بعد اللقاء، قال السفير الروسي: “قدمت التهاني للرئيس الحريري باسم القيادة الروسية بمناسبة تشكيل الحكومة، ‏ونتمنى الانتهاء سريعا من البيان والوزاري واقراره، والعمل الفعال المتلاحم للحكومة لتحقيق الانجازات لمصلحة ‏الشعب اللبناني. كما بحثنا في أفق تطوير التعاون الروسي- اللبناني على الاصعدة كافة وخصوصا الاقتصادية في ‏ضوء مقررات اللجنة الاقتصادية المشتركة الحكومية والعقود الموقعة مؤخرا في مجال الاستخراج والتنقيب عن ‏الغاز والبترول والمرفأ النفطي في طرابلس. كما تم التأكيد على ضرورة مواصلة التفاعل في اطار اللجنة ‏المشتركة الروسية – اللبنانية في ضوء المبادرة الروسية الهادفة الى تأمين عودة النازحين السوريين الى وطنهم‎”.‎
‎ ‎
سئل: هل ابلغك الرئيس الحريري ان هناك اجماعا ليلحظ البيان الوزاري المبادرة الروسية؟
‎ ‎
أجاب: “تحضير البيان الوزاري هو شان الحكومة اللبنانية‎”.‎
‎ ‎
وتلقى الرئيس الحريري برقية تهنئة من رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ لمناسبة تشكيل الحكومة ‏الجديدة‎

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *