الرئيسية / أبرز الأخبار / اختتام ورشة الوطني للاعلام حول البث الرقمي: توقيع مذكرة تعاون مع ايطاليا ودعوة هيئة الاشراف على الانتخابات لمباشرة مهامها
عبد الهادي محفوظ

اختتام ورشة الوطني للاعلام حول البث الرقمي: توقيع مذكرة تعاون مع ايطاليا ودعوة هيئة الاشراف على الانتخابات لمباشرة مهامها

اختتم المجلس الوطني للاعلام ورشة العمل التي نظمها يوم امس، بالتعاون مع المرجعية الناظمة للاتصالات والاعلام في إيطاليا، في فندق البريستول، حول “تغطية الانتخابات النيابية والانتقال الى البث الرقمي الأرضي”، بتوقيع مذكرة تعاون بين المجلس ممثلا برئيسه عبد الهادي محفوظ والهيئة العليا للاتصالات والإعلام في إيطاليا AGCOM ممثلة بالعضو المفوض انطونيو مارشيلو، وتبادلا النسخ الموقعة وتم الاتفاق على عقد اجتماع قريب بين الهيئتين لوضع خطة التنسيق المشتركة لتبادل الخبرات حيث سيوفر الجانب الإيطالي فرصا للتدريب والإعداد ومشورة مستمرة بالتعاون مع المفوضية الأوروبية لتوفير المساعدات التقنية والعملية الممكنة للمجلس الوطني للإعلام.

التوصيات
وصدر عن الورشة التوصيات الآتية:

أولا: حول الانتخابات النيابية المقبلة توصي الورشة بمباشرة هيئة الإشراف على الانتخابات لمهامها في أسرع وقت وهي تتبنى مجموعة اقتراحات تطويرية تكرس استقلال الهيئة وحصر مرجعيتها بكل من المجلس الدستوري والمجلس الوطني للاعلام وتمديد فترة الصمت الانتخابي والعودة إلى صيغة التكوين السابقة التي تفترض وجود خبيرين إعلاميين يختارهما مجلس الوزراء من بين أسماء يقترحها المجلس الوطني للإعلام وملاحظة التمانع الناشيء عن مشاركة نقابة الصحافة في هيئة متخصصة بمتابعة اداء الإعلام في الانتخابات. وكذلك تضمنت التوصية شمول صلاحيات الهيئة لوسائل الإعلام الرقمية والإلكترنية ووسال التواصل الاجتماعي خلال الحملات الانتخابية.

ثانيا: توصي الورشة بإحداث غرفة مجهزة تقنيا وبشريا لمتابعة الأداء الإعلامي التلفزيوني والإذاعي والإلكتروني تعمل بإشراف المجلس الوطني للإعلام وبالتعاون مع هيئة الإشراف على الانتخابات.

ثالثا: توصي الورشة بتدابير فورية لمباشرة تنفيذ شبكة البث الرقمي الأرضي الموحدة في كل لبنان وتحديث الخطة في أقصر مهلة ممكنة لمباشرة التنفيذ واللحاق بالتطور العالمي السريع. وكذلك اوصت الورشة باستعجال صدور قانون الإعلام الجديد الذي يعزز صلاحيات المجلس الوطني للإعلام.

الجلسة المسائية
وكانت الجلسة المسائية، عقدت برئاسة عضو المجلس غالب قنديل، الذي تحدث بصفته امين سر اللجنة الوطنية التي كلفها مجلس الوزراء بتنفيذ خطة البث الرقمي، فأوجز العراقيل التي اعترضت تنفيذ الخطة والتقصيرات الحكومية التي منعت إتمام التنفيذ في حزيران 2015 كما كان مقررا ورغم مساندة وحماس كل من وزيري الإعلام، السابق رمزي جريج والحالي ملحم الرياشي.

ثم تحدث المفوض والخبير الأوروبي وعضو المرجعية الناظمة للاتصالات والإعلام في إيطاليا فرانشيسكو شاكيتانو، الذي عرض معلومات عن سير خطة الانتقال إلى البث الرقمي ووقائعها في اوروبا عموما وفي إيطاليا خصوصا، حيث انجز الانتقال كليا منذ سنوات.

وأشار إلى “النمو الكبير في قطاع الإعلام والإنتاج والإعلان نتيجة الانتقال إلى البث الرقمي الأرضي بحيث تضاعف حجم هذه القطاعات ومردودها”، مؤكدا “ضرورة تعجيل عملية الانتقال في لبنان بسبب ضيق المهل المحددة من جانب الاتحاد الدولي للاتصالات ولكون التحول الرقمي ظاهرة عالمية لا يجوز ان يتخلف لبنان عنها، ولأن الخطة موضوعة وجاهزة للتنفيذ وستحمل مردودا كبيرا على تنمية قطاعي الاتصالات والإعلام كما حصل في إيطاليا وسائر الدول الأوروبية”.

وكانت المداخلة الأخيرة لعضو اللجنة الوطنية للانتقال إلى البث الرقمي في لبنان المهندس انطوان بستاني، الذي قدم عرضا موثقا لمراحل سير الخطة وقرارات مجلس الوزراء. وأوجز مراحل التحضير التي قامت بها لجنة البث الرقمي وشملت كل المراحل التمهيدية والتحضيرية قانونيا ومهنيا وتقنيا وصولا إلى البث التجريبي الرقمي الناجح الذي اجري انطلاقا من تلفزيون لبنان الذي شكلت شبكة إرساله محور خطة الانتقال المقررة في مجلس الوزراء منذ العام 2012 والمعطل تنفيذها منذ العام 2015.

وقدم بستاني عرضا موجزا لما تتيحه الخطة الرقمية من تطور في قطاعي الإعلام والاتصالات وما توفره من فوائد مالية واقتصادية للبنان على صعيد الدولة والقطاع الخاص

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *