الرئيسية / صحف ومقالات / البناء: الانتخابات العراقية تعيد إنتاج المجلس ‏النيابي القديم… والمقداد ينصح أميركا ‏بانسحاب بلا خسائر / مثلث الكهرباء ‏والمحروقات وسعر الصرف يحاصر ‏الحكومة … ويسابق مفاوضات صندوق ‏النقد “القومي” ينتخب مجلسه الأعلى… ‏والحسنية شكر لسورية مساعيها: نقطة ‏انطلاق لوحدة القوميين‎
البناء

البناء: الانتخابات العراقية تعيد إنتاج المجلس ‏النيابي القديم… والمقداد ينصح أميركا ‏بانسحاب بلا خسائر / مثلث الكهرباء ‏والمحروقات وسعر الصرف يحاصر ‏الحكومة … ويسابق مفاوضات صندوق ‏النقد “القومي” ينتخب مجلسه الأعلى… ‏والحسنية شكر لسورية مساعيها: نقطة ‏انطلاق لوحدة القوميين‎

كتبت صحيفة ” البناء ” تقول : جاءت الانتخابات النيابية المبكرة في العراق مفصلاً لرسم اتجاه التوازنات التي ستحكم الحياة ‏السياسية في دول المنطقة بعد عاصفة الثورات التشرينية ورهان المجتمع المدني، وترد ‏الاعتبار للعناصر الأصلية التي ترسم معادلات المنطقة، في الصراع المفتوح بين المشروع ‏الأميركي الداعم لكيان الاحتلال من جهة ومحور المقاومة المتحالف مع الصعود الروسي- ‏الصيني في العالم، فعلى ضفة الانتخابات العراقية التي ستعلن نتائجها اليوم أكدت ‏المعلومات المتوافرة تراجع نسبة المشاركة عن الانتخابات الأخيرة ومقاطعة جمعيات ‏المجتمع المدني، بالتالي حدوث تغييرات طفيفة في المشهد النيابي الجديد عن المجلس ‏النيابي السابق لجهة هيمنة الكتل الكبرى على التوازنات النيابية، التي ستولد من رحمها ‏الحكومة الجديدة‎.‎
تزامنت تقليدية المشهد الانتخابي العراقي مع عودة العناصر الحاكمة للمشهد الإقليمي ‏بالظهور بقوة، فمن جهة أعلنت إيران بلوغها إنتاج 120 كلغ من اليورانيوم المخصب على ‏درجة 20 في المئة، ومن جهة مقابلة ظهر الارتباك غربي و”إسرائيلي” الذي عبر عنه اجتماع ‏المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع رئيس حكومة كيان الاحتلال نفتالي بينيت اللذين توافقا ‏على اعتبار بلوغ إيران العتبة النووية يستدعي منح الأولوية لمنع بلوغها امتلاك سلاح نووي، ‏وفق ميركل التي رجحت الخيار السياسي، الذي رأى فيه بينيت عاراً على العالم الغربي‎.‎
الوجود الأميركي في المنطقة كان موضوع مواقف وازنة لكل من إيران وسورية، فهو ‏الاستحقاق الداهم، وقد تلاقى كلام وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي دعا واشنطن ‏لسحب قواتها من سورية من دون خسائر، مشيراً إلى أن المقاومة التي قد تستهدف هذه ‏القوات ستجبرها على الانسحاب لكن مع تكبد الخسائر، مع كلام وزير الخارجية الإيراني حسين ‏أمير عبد اللهيان عن أنّ زمن الوجود الأميركي في المنطقة قد انتهى، وأنّ التسريع بهذا ‏الانسحاب هو الأفضل لأميركا‎.‎
في قلب هذا المناخ المحكوم بالتجاذب، تواجه الحكومة اللبنانية مساراً صعباً، حيث الحصول ‏على الرضا الأميركي أملاً بالوصول لتفاهم مريح مع صندوق النقد الدولي يبعدها عن ‏التفاعل إيجاباً مع عروض جدية وواقعية حملتها زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى بيروت، ‏خصوصاً مع قابلية جعلها بالليرة اللبنانية، ما يجنّب لبنان الدخول في استنزاف سوق العملات ‏الصعبة وانعكاسها على سعر الصرف من جهة، ولتلبيتها أوضاع القطاعين المحوريين في ‏الحياة الاقتصادية وحياة الناس اليومية، وهما المحروقات والكهرباء، وقد بدت الحكومة خلال ‏اليومين الماضيين محاصرة في قلب هذا الثلاثي الضاغط، سعر صرف عاد ليسجل الارتفاع ‏في أسعار الدولار الذي قارب سعر الـ 20 ألف ليرة مجدّداً، وسوق محروقات تتحرك بين ‏الأزمات وشح توافر المواد وبين ارتفاع أسعارها عندما توجد، بصورة تفقدها قيمتها كسلعة ‏حيوية متوافرة ولا تستطيع الناس شراءها كما هي الحال مع صفيحة البنزين التي توقعت ‏مصادر مالية بلوغها الـ 300 ألف ليرة مع ارتفاع سعر النفط عالمياً وعودة الدولار للارتفاع في ‏سوق بيروت، بينما سجلت الكهرباء انقطاعاً شاملاً بفعل غياب الوقود، ولم تحله العودة ‏الموقتة بمعونة وقود مقدم من الجيش يكفي لثلاثة أيام، وطرحت الضغوط المتزايدة في ‏مثلث سوق الصرف والمحروقات والكهرباء تحديات لا تستطيع الحكومة تجاهلها بانتظار ‏مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي التي لن تظهر نتائجها قبل نهاية العام، بينما الطابع ‏الانفجاري لعناصر التأزم الثلاثة بات بين يوم ويوم‎.‎
وسط هذه التحديات أكمل الحزب السوري القومي الاجتماعي مهام مؤتمره بانتخاب مجلس ‏أعلى جديد، تأسيساً لمرحلة جديدة أكد رئيس الحزب وائل الحسنية أنّ توحيد القوميين يقع ‏في طليعة أهدافها، شاكراً للقيادة السورية مساعيها الصادقة لمساعدة القوميين على ‏تجاوز الانقسام‎.‎
أكد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية أنّ إنجاز الاستحقاق الحزبي ‏الديمقراطي (انتخاب أعضاء المجلس الأعلى وهيئة منح رتبة الأمانة) وبعد انعقاد المؤتمر ‏العام، سيضع حداً لكلّ الإشاعات المغرضة والمحاولات التي تقف حجر عثرة في وجه وحدة ‏القوميين، وسيشكل نقطة انطلاق نحو مرحلة جديدة، الأولوية فيها هي المبادئ والثوابت، ‏والعمل لتعاضد القوميين ووحدتهم ووحدة حزبهم، حيث أنّ المرشحين لعضوية المجلس ‏الأعلى تعهّدوا جميعاً ترجمة توصيات المؤتمر العام وبذل كلّ جهد ممكن لتحقيق هذا الهدف‎.‎
وقال رئيس الحزب إنّ قيادة الحزب فعلت كل ما في وسعها وآلت على نفسها عدم تفويت ‏أيّ فرصة من أجل إنهاء حالة التصدّع التي أصابت حزبنا على أثر انتخابات 13 أيلول 2020، ‏وقدّمت المبادرة تلو المبادرة في هذا الخصوص، والتي لم تلقَ أيّ تجاوب، بل قوبلت ‏بالرفض والتعنّت واللامبالاة، في حين أنّ من يقفون على الضفاف يكثرون من الكلام ويقلون ‏من الفعل ولا يبالون إنْ مسّ حزبهم سوء، لا بل أنّ هؤلاء حاولوا ويحاولون عرقلة مسار الحزب ‏الذي يتجه بإرادة صادقة وعزيمة قوية لإنهاء حال التصدّع‎.‎
وأعلن رئيس الحزب أنّ الذين يروّجون على وسائل التواصل الاجتماعي تقديم المبادرات، لم ‏يقدّموا حرفاً واحداً ولا أيّ فكرة إلى الإدارة الحزبية، وهم يتذرّعون بذلك لعرقلة الاستحقاق ‏الحزبي، بغية إبقاء الحزب في دوامة الانقسام‎.‎
وأكد رئيس الحزب أنّ إنجاز الاستحقاق الدستوري اليوم المتمثل بالانتخابات، يضع الحزب على ‏سكة الخروج من التصدّع، وإني باسمكم أوجه تحية إلى القيادة السورية التي بذلت جهوداً ‏جبارة من أجل وحدة الحزب والقوميين، مع التأكيد بأنّ ما سعت إليه القيادة السورية ‏مشكورة والجهود التي بذلها سعادة السفير علي عبد الكريم علي، سيشكل محور اهتمام ‏القيادة الحزبية الجديدة، وستعمل على تحقيقه‎.‎
وكان فاز لعضوية المجلس الأعلى كلّ من: أسعد حردان، كمال نادر، سمير رفعت، سماح ‏مهدي، حنا الناشف، فارس سعد، سمير الملحم، وائل الحسنية، جورج ديب، سمير حجار، قاسم ‏صالح، حسن كمال الدين، قيصر عبيد، عبد الباسط عباس، بطرس سعادة، جورج جريج ‏وعاطف مداح. والردفاء: قاسم الزعبي، سمير نصير، أحمد سيف الدين، سمير عون وربيع ‏الأعور. أما الفائزون لعضوية هيئة منح رتبة الأمانة: أميرة المولى، شوقي باز، الياس عشي، ‏فايز أبو عباس، سليمان الغريب، فداء حمية، حسان عرار، فخري طه، فاتح اليازجي، عباس ‏فاخوري والرديفان الياس خليفة والياس الخوري. وفاز بالتزكية عاطف بزي رئيساً للمجلس ‏القومي، وليد الشيخ نائباً للرئيس، وصالح الحسين ومريم مصطفى وأمية مرداس نواميس‎.‎
وعلى خط المواقف العربية الداعمة لبنان، جدّد ملك الأردن عبدالله الثاني التأكيد على وقوف ‏الأردن المستمر إلى جانب لبنان وشعبه “الشقيق”، وذلك خلال استقباله رئيس الحكومة ‏نجيب ميقاتي في قصر الحسينية في العاصمة الأردنية عمّان. وتناول اللقاء العلاقات الأخوية ‏‏”المتميّزة” التي تجمع البلدين والشعبين، وآليات توسيع التعاون في شتى المجالات، إضافة ‏إلى بحثً في الأزمات التي تشهدها المنطقة ومساعي التوصل إلى حلول سياسية لها‎.‎
وسيضع الرئيس ميقاتي مجلس الوزراء الذي يجتمع غداً في بعبدا في تفاصيل لقائه ملك ‏الأردن لجهة التعاون بين البلدين، مع الإشارة إلى أن الجلسة ستكون مخصصة لعرض رؤية ‏كل من وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية والوزراء المتعلقة بوزاراتهم وخطة عملهم‎.‎
إلى ذلك سيوقع وزير العدل هنري خوري اليوم مرسوم استكمال أعضاء مجلس القضاء ‏الأعلى، بعد فترة شغور استمرّت أشهراً. والقضاة هم ماجد مزيحم وجانيت حنا عن رؤساء ‏محاكم التمييز، وحبيب مزهر وداني شبلي عن رؤساء محاكم الاستئناف، والياس ريشا عن ‏رؤساء الغرف الابتدائية، إضافة إلى تعيين القاضي ميراي الحداد بعد استبعاد القاضي جويل ‏فواز تلافياً لإحراج زوجها وزير العدل. وترددت معلومات أن اتصالات تجري لتعيين رئيس جديد ‏لمجلس القضاء الأعلى ومدعٍ عام جديد للتمييز في مرحلة مقبلة ليست ببعيدة‎.‎
وعوّل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على الحكومة الحالية، “لا ‏سيما على رئيسها الذي أكد عزمه على العمل، لكي تتخطى المعوقات الكثيرة الناشئة أمامها ‏من الأقربين قبل الأبعدين، وتنطلق في ورشة الإصلاح فوراً التي من دونها لا نجاح ولا ‏مساعدات ولا تضامن عربياً ودولياً”. وأضاف: “بقدر ما يحتاج لبنان، في أزمته الكبيرة، إلى ‏مساعدة أصدقائه والمؤسسات النقدية الدولية، يجب أن تحافظ الدولة على استقلال البلاد ‏وسيادتها وعلاقاتها الطبيعية، فلا يكون بعض المساعدات العينية غطاء للهيمنة على لبنان ‏والنيل من هويته ودوره المسالم في هذا الشرق‎”.‎
وعن الانتخابات النيابية المقبلة، قال: “نحرص مع الحريصين على إجراء الانتخابات النيابية ‏بمواعيدها الدستورية لئلا يصبح تغيير المواعيد، وتعديل القانون القائم، والالتفاف على ‏مشاركة المغتربين ذرائع تهدد إجراء الانتخابات خلافاً لإرادة الشعب والمجتمع الدولي‎.‎
وشددت مصادر مطلعة لـ”البناء” على أن بوادر شبه معالجة الأزمة المالية والاقتصادية عبر ‏الهبات والقروض تنتظر الإصلاحات الجدية، بخاصة أن الدول المعنية بدعم لبنان عبر القروض ‏أو الهبات تؤكد أنها لن تكرر الأخطاء التي ارتكبتها في السنوات الماضية عندما دعمت لبنان ‏بالأموال في مؤتمرات دعم خصصت لمساعدته بيد أن هذه الأموال أنفقت في غير محلها ‏وهدرت في غير وجهتها. إلى ذلك من المرتقب أن يصل مسؤول بارز من صندوق النقد إلى ‏لبنان في الأيام المقبلة، من أجل مواصلة النقاش مع المعنيين في الحكومة تمهيداً ‏للمفاوضات التي ستجري بين وفد من صندوق النقد واللجنة الوزارية المختصة التي يرجح أن ‏تبدأ قبل نهاية العام، بحسب ما أشارت المصادر نفسها، مع تأكيدها أن الأجواء التي تحيط ‏بعمل اللجنة إيجابية ويمكن البناء عليها لكون اللجنة تعمل على إتمام المفاوضات بأسرع ‏وقت ممكن بعيداً من التسرع. وفي سياق متصل تظن المصادر أن أي حلحلة في العلاقات ‏السعودية – الإيرانية قد تنعكس إيجاباً على لبنان، لكن على المعنيين في الوقت عينه أن ‏يدركوا أن البلد لا يحتمل انتظار نضوج تسويات المنطقة‎.‎
ودعا بنك الدولي السلطات اللبنانية “إلى تسجيل المستفيدين من البطاقة التمويلية ‏والمشروع الطارئ لدعم شبكة الأمان الاجتماعي والتحقق منهم عبر منصة‎ impact ‎وتحت ‏إشراف مباشر من التفتيش المركزي. فما من بديل نظراً لوضع البلد‎.‎
إلى ذلك، يلقي الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كلمة في الثامنة والنصف من ‏مساء اليوم الاثنين، يركز خلالها على تطورات تحقيقات ملف مرفأ بيروت ربطاً بالتدخلات ‏الخارجية في عمل القضاء وزيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الأخيرة والتي ‏ترافقت مع عرض قدمه الزائر الإيراني لبناء محطات الكهرباء ومساعدة لبنان، ربطاً ببواخر ‏الوقود الإيرانية التي وصلت لبنان وكيفية توزيعها، فضلاً عن الوضع الاقتصادي والنقاشات ‏الدائرة حول قانون الانتخاب‎.‎
وفيما أفيد أن جدول أسعار جديداً للغاز والمازوت سيصدر اليوم كما أبلغت وزارة الطاقة ‏والمياه الشركات المستوردة للمشتقات النفطية‎.‎
في غضون ذلك، وافق المصرف المركزي على 100 مليون دولار، لاستيراد الفيول لتوليد ‏الكهرباء. وطمأن وزير الطاقة والمياه وليد فياض المواطنين إلى أن الشبكة قد عادت إلى ‏عملها الطبيعي وفقاً لما كانت عليه قبل نفاد مادة الغاز أويل في معملي دير عمار ‏والزهراني. وأعلن في بيان “أنه تم ربط معمل المحركات العكسية في الجية بالشبكة بقوة 50 ‏ميغاوات ومعمل دير عمار بقوة 210 ميغاوات ومعمل المحركات العكسية في الذوق بقوة ‏‏120 ميغاوات، كما تم ربط المجموعة الغازية في الزهراني بالشبكة أيضاً‎.‎
أما على خط التواصل مع سورية كشف وزير الأشغال العامة علي حمية عن اجتماعٍ سيعقد ‏مع المجلس الأعلى اللبناني السوري في سورية لدرس كل ما يتعلق بإطار النقل بين البلدين ‏وإيجاد الحلول اللازمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *