الرئيسية / أبرز الأخبار / فلحة: اذاعة لبنان منصة للجميع وغناها بتنوعها وعلينا التزام معايير المسؤولية والحرية
د. حسان فلحة

فلحة: اذاعة لبنان منصة للجميع وغناها بتنوعها وعلينا التزام معايير المسؤولية والحرية

قال المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، في حديث إلى “اذاعة لبنان” في “اليوم العالمي للاذاعة”: “يوم الاذاعة العالمي الذي أطلقته الامم المتحدة عام 1946 بعد 8 أعوام من تأسيس “اذاعة لبنان” في 1938، وهي اذاعة عامة لكل اللبنانيين ولكل المستمعين الذين يتجاوزون هذه الحدود، وليست اذاعة رسمية فقط. واعتبر الا حدود بين الدول العربية، ولا حتى بين الانسانية الصحيحة. واليوم يجب أن نكون اكثر انفتاحا ونعزز دور كل إنسان في هذا العالم”.

أضاف:”الاذاعة لا تموت ولا تنتهي، ما دام هناك سمع لدى الانسان الاذاعة مستمرة، الا ان هناك وقت ذروة في كل المجالات وكذلك في الإعلام، وعندما يكون الانسان في سيارته يكون وقت الذروة للاذاعة.
من يعمل في المجال الاذاعي يركز على حاسة السمع، وهذه هي القوة التي نراها، “اذاعة لبنان” هي الصالون والملتقى والمقر والنادي لكل صاحب فكر وتتمتع بتنوع يعد غنى لها”.

وتابع: “الثقافة الواحدة لا توفر الاستمرار والانتاج بل في حاجة الى تفاعل بين الثقافات والحضارات، ولبنان هو الصورة الجميلة عن هذا التنوع بطوائفه وافكار شعبه المتعددة وتعدد الاحزاب، ولكن دائما هناك معايير اساسية يجب ان نلتزمها ابرزها معايير المسؤولية والحرية وحق الوصول الى المعلومات وتعزيز كرامة الانسان.

العقل البشري والانسان هو ما نطمح ان نعزز مكانته بغض النظر عن اللون والجنس والدين اذ بتنا اكثر رقيا وتفهما وتطورا لنعطي كل انسان حقه. الحقوق واحدة والكرامة ايضا، وهذا ما يجب تعزيزه، هذا الكلام لم يكن مقبولا منذ 40 عاما، ولكن الوضع تغير اليوم. كنا نتمتع في لبنان بحقوق ميزتنا عن البلدان العربية، ولا سيما في ما يخص المساواة بين الرجل والمرأة، ولكن يجب ألا نفاخر بماضينا من دون النظر الى مستقبلنا”.

وأكد ان “هذه الاذاعة لكم وصوت كل انسان، ونسمح للجميع بابداء رأيهم”.

وقال: “موضوع الاعلام لم يعد ضمن الحدود الجغرافية، وباتت الوسيلة الاعلامية من خلال الانترنت لدى كل انسان في العالم، وبالتالي هناك معايير عالمية يجب ان تعتمد ومعايير وطنية يجب التزامها واهمها ان يكون هناك مسؤولية لان الرقابة تكون ذاتية وكذلك الحرية وعندما تخرج عن طورها تصبح فوضى، ولدينا مساحة واسعة من الحرية في لبنان في بعض الاحيان تتخطى حدودها عند البعض وتصبح فوضى، لان حرية التعبير موجودة”.

وأضاف: “الاعلام تغير دوره وظيفته وبات تشاركيا واستعاديا ولا قدرة للمنع، بل يجب ان ننتج ثقافة واعية تستطيع ان تواجه ويكون لديها عناصر اساسية تلتزمها البشرية وثقافة على المستوى الوطني اذ ان هناك امورا لا يمكن تجاوزها، في وقت هناك امور كانت من المحرمات باتت مقبولة وشبه مباحة بسبب التطور الذي يغير سلم الاخلاقيات لدى الناس.
الثقافة اوسع من الاخلاق، الاخلاق هي ما تعتقدون به وما تفعلونه”.

وتابع: “على المستوى الوطني، وفي اليوم العالمي للاذاعة، نعتبر ان وزارة الاعلام تعتبر نفسها منصة لكل واحد لديه طاقة يمكن ان ينتجها، وسنسعى الى اتاحة الفرصة الى الجميع. واعتقد انه بوجود هذا الجيل لا خوف على المستقبل”.

وشكر جامعة بيروت العربية التي “عندما أسست كانت للفقراء وخرجت اجيالا لها مستوى محترم بين الجامعات اللبنانية والعربية”، واستذكر “مؤسسها الزعيم جمال عبد الناصر الذي ارادها ان تكون ارثا وتراثا ومستقبلا للاجيال، مع احترامي لكل الجامعات الخاصة المحترمة والاساسية، وهي كثيرة وتعد جزءا من غنى لبنان وساهمت في فرض نفسها على الساحة الدولية، في هذا المجال”.

وتوقف عند الجامعة اللبنانية التي “تخرجت منها لأنها جامعة الوطن وهي لجميع اللبنانيين، وهناك زملاء عرب درسوا فيها”.

وقال: “في هذا اليوم العالمي، الاذاعة تبقى مع بقاء نوعية برامجها والتطور التقني ولا تنتهي. في العالم ازمة على مستوى الاعلام لاسباب عدة ابرزها: “وسائل الاعلام تغيرت، كما التطور وسوق الاعلانات زادت، عدا عن طريقة اكتساب الثقافات التي تغيرت في الوسائل التي نراها ولا سيما مع الهواتف الذكية التي باتت متوافرة لدى الجميع، ولكن يبقى المضمون يميز بينها بما لديها من ثقافات وتربية وتعليم وفن، وخصوصا ان الفن العربي من اهم الفنون على رغم انه في حال هبوط يؤثر قليلا، ولكنهم في السابق فرضوا موسيقاهم”.

ولفت الى ان “كل هذا يصب في خانة وحدة تطور الانسان وتقدمه على المستوى الشخصي والمجتمعي والجماعي”.

وتحدث عن “مقص الرقيب” اذ لم يعد هناك مقص رقيب بل باتت هناك تقنيات حديثة تمنح او تمنع، وتكنولوجيا في بعض المجتمعات التي تصنعها وتنتجها وتصدرها تتحكم بحجم التكنولوجيا، ولكن هناك مجتمعات استهلاكية تستهلك ولا تنصاع وهنا نرى التفاوت على مستوى المعرفة بين الشعوب”.

ولاحظ ان “سائل التواصل الاجتماعي اتاحت لنا التعبير عن رأينا، شخصيا اكتب افكارا ذات منحى ادبي واتحدث في الاستراتيجيا لا في السياسة”.

وختم: “نحتفل هذا العام تحت عنوان “الاذاعة والتنوع”، نحن جزء من اليونيسكو، وننفذ ما تطلقه، وعليها ان تنفذ ايضا ما نطلقه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *