الرئيسية / الخارطة الإعلامية / صحة وبيئة / “كوفيد 19” (Covid-19) هو الاسم الجديد لفيروس كورونا
كورونا 3

“كوفيد 19” (Covid-19) هو الاسم الجديد لفيروس كورونا

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جبريسوس، تغيير اسم فيروس “كورونا المستجد”، ومنحه اسما جديدا هو “كوفيد 19”.  (Covid-19)، وهو يشير إلى مرض فيروس كورونا الذي ظهر في 2019.

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ، إنّ أوّل لقاح ضدّ فيروس كورونا المستجد لن يكون متاحاً إلّا بعد 18 شهراً، “لذا فإنه يتعين علينا فعل كلّ شيء الآن باستخدام الأسلحة المتاحة”. وكشف أنّ فيروس “كورونا” المستجد سيطلق عليه اسم “كوفيد 19”.

وطلبت المنظمة من الدول أن تعتبر فيروس كورونا “العدو رقم واحد للبشرية”، وأن تبذل كل ما في وسعها لمكافحة الفيروس. وقال غيبريسوس: “إذا لم يشأ العالم أن يستيقظ ويعتبر الفيروس العدو رقم واحد للبشرية، فأعتقد أنّنا لن نتعلم من دروسنا. ما زلنا في استراتيجية الإحتواء ويجب ألا نسمح للفيروس بأن يكون له مجال في الإنتقال على الصعيد المحلي”.

وفي وقت سابق أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا الجديد إلى ألف و17، والمصابين إلى 42 ألفا و638 شخصا.

وتخطى هذا العدد إجمالي الوفيات جراء وباء سارس الذي انتشر بين عامي 2002 و2003، حيث بلغت 774 حول العالم غالبيتهم في الصين.

أما عدد الإصابات بالفيروس في الصين القارية، فتخطت 42700 حالة إصابة، بعدما سجلت حوالى 2600 إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في 31 منطقة على مستوى المقاطعة في الصين.

وعلى المستوى العالمي، ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في بعض دول العالم، بينما بقي الحال على ما هو عليه في باقي الدول.

“الصحة العالمية” تحذر من أن وتيرة انتشار “كورونا”خارج الصين يمكن أن تتسارع

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في مختلف أنحاء العالم، أي الصين و27 دولة أخرى، بما فيها تايوان وهونغ كونغ وماكاو، 43138 إصابة.

وتعدّ هونغ كونغ وسنغافورة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان، من أكثر الدول والمناطق التي تم تسجيل إصابات بفيروس كورونا الجديد فيها.

وفي الأثناء، تكافح الصين للسيطرة على المرض المنتشر، الذي لم يصل حد تسمية بالوباء وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وقد اتخذت لهذه الغاية إجراءات مشددة شملت إغلاق مدن بأكملها ومنع سكانها من مغادرة منازلهم إلا للضرورة.

ويعتقد أن الفيروس ظهر أولا في أواخر كانون الثاني 2019 في مدينة ووهان بسوق لبيع الحيوانات البرية وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير.

ودفع انتشار الفيروس منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة طوارئ صحية عالمية، والعديد من الحكومات إلى فرض قيود على السفر، وشركات الطيران لتعليق الرحلات الجوية من وإلى الصين.

و على الرغم من ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس، فإن نسبة الوفاة إلى المصابين بالفيروس لا تزيد على 3%، وبالتالي فإنه يظل دون مستوى الوباء. وبالمقارنة، فإن نسبة الوفيات بفيروس سارس وصلت إلى 10%، وبفيروس ميرس إلى 34.4 في المئة، وبفيروس إيبولا إلى 43.9%

ووفقاً لهذه المقارنة، فإن فيروس كورونا الجديد يظل أقل خطر من تلك الفيروسات، لكنه بالتأكيد الأكثر انتشاراً بينها.

 

 

 

المصدر سكاي نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *