الرئيسية / أبرز الأخبار / الخزانة الاميركية: واشنطن لم تعد تعتبر الصين دولة تتلاعب بقيمة عملتها.. وانخفاض “مهم” بالفائض التجاري بين الدولتين
اميركا والصين

الخزانة الاميركية: واشنطن لم تعد تعتبر الصين دولة تتلاعب بقيمة عملتها.. وانخفاض “مهم” بالفائض التجاري بين الدولتين

اعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان صحفي إن الولايات المتحدة تتخلى عن تصنيفها للصين كمتلاعب بالعملة، في خطوة تأتي قبل يومين من توقيع البلدين على اتفاق تجاري جزئي يرسي هدنة في الحرب التجارية الدائرة بينهما، بحسب ما أظهرت وثيقة نشرتها وزارة الخزانة الأميركية الإثنين.

وقالت الوزارة في تقريرها النصف سنوي إلى الكونغرس إنّ قيمة اليوان قد تعزّزت وإنّ الصين لم تعد تعتبر، في نظر الولايات المتحدة، دولة تتلاعب بسعر عملتها من أجل تعزيز صادراتها.

وكانت الوزارة أدرجت في 5 آب، بأمر من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الصين على قائمة الدول التي تخفّض قيمة عملتها مقابل الدولار من أجل تعزيز صادراتها على حساب الصادرات الأميركية.

من جهة اخرى، أظهرت بيانات رسمية صينية نشرت الثلاثاء، أن الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة، انخفض في 2019 بنسبة 8.5 في المئة إلى 296 مليار دولار.

وبعدما سجل الميزان التجاري بين الصين والولايات المتحدة في العام 2018 فائضا قياسيا لصالح بكين بلغ 323,3 مليار دولار، انخفض هذا الفائض في 2019 إلى 259,8 مليار دولار في العام الفائت، حين تبادل البلدان رسوما جمركية عقابية في إطار حرب تجارية ضارية بين أكبر اقتصادين في العالم، حسبما ذكرت “فرانس برس”.

وأزالت الإدارة الأميركية، الصين من القائمة السوداء للدول التي تتلاعب بقيمة عملتها مقابل الدولار الأميركي.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في تقريرها النصف سنوي إلى الكونغرس، أن قيمة اليوان الصيني قد تعززت، وأن الصين لم تعد تتلاعب بتخفيض سعر عملتها من أجل تعزيز صادراتها.

وكانت واشنطن أدرجت الصين على القائمة في شهر أغسطس الماضي في ذروة تأجج الحرب التجارية بين البلدين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *