الرئيسية / أبرز الأخبار / حنان رحيمي في “بائعة الأعشاب” عن دار فواصل
thumbnail_حنان رحيمي - غلاف

حنان رحيمي في “بائعة الأعشاب” عن دار فواصل

صدر للقاصة حنان رحيمي الطبعة الثانية من مجموعتها القصصية ” بائعة الأعشاب ” وذلك عن دار فواصل للنشر في بيروت ، تحتوي المجموعة على ثلاث عشرة قصة قصيرة ، من نسج الواقع السياسي والاجتماعي لحياتنا اليومية ، تبدأ بقصة ” سرقوا صوت أمي ” مروراً ب “عصابة الكف الأسود” وصولاً الى “مقبرة الأحياء ” ، و “البعوض السعيد ” .

يقول  الناشر عن المجموعة : ” تمتاز قصص حنان رحيمي بسرعة حركتها في المقدمة والحبكة حتى تصل الى حل مفاجيء يغيّر مفهوم الحدث لدينا ، حتى فتجعل القارئ  يبتكر في خياله قصة على قصة متروكة لسرديته وخياله…”” وللقصة القصيرة إيقاعها الخاصّ، تمضي بك الى استنباش حركة النص وايقاعه، مع اساس وظيفي هو ان تقول الكثير بكلام قليل.”

” تترهّب حنان اللحظة، وتخشى الاضافات الكثيرة خوفاَ من أن تغدرها الأفكار فتسارع الى لعب دور الفاهم لا الواعظ أو المريد، تكثّف الوقائع الممكنة لتحيّرنا فنذهب معها الى سياق قصتها دون أن تحرمنا لذة الإمتاع …”

ويضيف الناشر :” إنها امرأة ثوروية متمردة، يكفي أن حياتها قصة غير اعتيادية، امرأة بلا زوج ترك لها “ريتا” فتاة مختلفة تسعى معها وأولاد آخرين ، لمساعدتهم كي يكونوا في حياة أجمل…من الموسيقى والشعر والرواية تصوغ حنان تمردها بقياس يعادل ألمها، تتألم للفقراء والمظلومين والمقهورين. تحاول بكلمتها أن ترسم مسرحاً يسرقك من ظلّك  لى جسدك … حيث الحياة أقسى من الحب ومن الحرية في آن واحد…”

” هي “بائعة الأعشاب” التي تنثر رونقها الداخلي على عالم مأسور بخطايا الذاكرة ، والوقت يمرّ دون أن يشهد لحظة عطر تبارك روح الانسانية جمعاء… إقرأوا نصوص حنان، ستعرفونها جيداً “…

المجموعة تقع في 144 صفحة من القطع الوسط ، لوحة الغلاف للفنانة مجد رمضان ، صادرة عن دار فواصل ، وتوزيع دار الفرات – بيروت .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *