الرئيسية / أبرز الأخبار / الرياشي بحث مع بري دعم الصحافة المكتوبة: لا نقبل ان يضع أحد علينا فيتو كما نحن لا نضع فيتو على احد
بري الرياشي

الرياشي بحث مع بري دعم الصحافة المكتوبة: لا نقبل ان يضع أحد علينا فيتو كما نحن لا نضع فيتو على احد

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي، وعرض معه الوضع الراهن وموضوع الحكومة. وتركز الحديث على الوضع الاعلامي ومشاكل الاعلام المطبوع.

الرياشي
وقال الوزير الرياشي بعد اللقاء: “تشرفت بلقاء دولة الرئيس بري، وبحثنا في وضع الاعلام بشكل عام وخصوصا وضع الاعلام المطبوع الذي يعاني ازمة حقيقية في الوقت الحاضر، ولدي مجموعة قوانين كنت قد تقدمت بها لمجلس الوزراء، بقيت للاسف في ادراج الامانة العامة. ونحن نحاول مع المعنيين في هذا الشأن من زملاء ورؤساء مجالس ادارة تحويلها الى اقتراحات قوانين لكي تقدم تحت عنوان تشريع الضرورة لمجلس النواب، للمساعدة في حل الازمة الاقتصادية بشكل اساسي للاعلام المطبوع، علما ان كل الاعلام يعيش معاناة كبيرة”.

وأضاف: “هناك اقتراح قانون لن يكلف الدولة قرشا واحدا، لكنه سيؤمن اعفاءات ضريبية وجمركية ومالية للاعلام، بدل ان تأخذ مساعدات مالية يؤمن لها تقليص للمصارف بشكل كبير جدا، ونحن نعمل على هذه الفكرة وسيكون لي لقاء مع تكتل “القوات اللبنانية” الذي سيكون اساسا في هذا الموضوع قريبا، ولن نكلف الدولة ليرة واحدة”.

وتابع:”النقطة الثانية هي مشاكل الاعلام مع الضمان الاجتماعي، ونحن نفكر مع رؤساء مجالس ادارة الصحف في إيجاد مخرج لهذا الموضوع، وبالتأكيد فإن الأمر لا يحتاج الى مجلس النواب، ولكن وقفت عند رأي دولة الرئيس بري، وهناك اقتراح مطروح من الزميلين ابراهيم الامين ونايلة تويني، وقد استمزجت رأي دولته فيه وسأرسله الى وزير المال ليعطينا رأيه في ما اذا ما كان قابلا للحياة”.

سئل: ماذا عن رأي الرئيس بري في تشكيل الحكومة ومطلب “القوات اللبنانية”، هل هو معكم ام انه طلب منكم ان تقدموا تنازلا؟
اجاب: “بصراحة لم نتكلم عن هذا الموضوع بالتفصيل، لأننا تحدثنا عنه سابقا، وموقف دولته واضح. وقد اكد لي دولة الرئيس بري مرة اخرى انه في هذا البلد لا احد يضع فيتو على احد، فليكن الكلام واضا في هذا الموضوع. لا نحن نضع فيتو على احد ولا نقبل ان يضع احد فيتو علينا”.

سئل : هل هناك حلحلة في موضوع الحكومة؟
اجاب: “صراحة هذا الموضوع ليس عندي بل عند الرئيس المكلف، واتمنى خيرا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *