الرئيسية / أبرز الأخبار / الرئيس عون في “مؤتمر التحول الرقمي – 2018”: لا يمكن لأي قطاع أن ينطلق في ظل ادارة تكبلها البيروقراطية والتقنيات القديمة.
عون 2018

الرئيس عون في “مؤتمر التحول الرقمي – 2018”: لا يمكن لأي قطاع أن ينطلق في ظل ادارة تكبلها البيروقراطية والتقنيات القديمة.

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أن تحديث الدولة والتطوير الإداري ضرورة وليس ترفاً أو من الكماليات، معتبراً أن تأليل إدارات الدولة هو المدخل لتحديث الدولة ولمكافحة الفساد في الإدارة، وللحد من هجرة الأدمغة.
وشدد الرئيس عون على أن التأليل أو التحول الرقمي “هو اجراء عملي لقطع دابر الفساد، لأنه يؤمّن شفافية الإدارة، ويقطع الطريق أمام كل أنواع الرشوة والسمسرات والعرقلة، ويمنع التزوير ويوفر الوقت والجهد”.
ولفت إلى أنه لا يمكن لأي قطاع أن ينطلق كما يجب ويحقق إنجازاً، في ظل إدارة تكبّلها البيروقراطية والتقنيات القديمة والتقليدية، وينخرها الفساد.
كلام رئيس الجمهورية جاء في خلال رعايته “مؤتمر التحول الرقمي-2018” الذي عقد قبل ظهر اليوم في فندق فينيسيا. وفي ما يلي نص كلمة الرئيس عون:
“ايها الحضور الكريم،
عندما اعتبرت في خطاب القسم، تأليل إدارات الدولة هدفاً، وجزءاً أساسياً من خطة الإصلاح الاقتصادي، فذلك لإيماني بأن هذا هو المدخل لتحديث الدولة ولمكافحة الفساد في الإدارة، وأيضاً للحد من هجرة الأدمغة.
مع التطور المتسارع في عالم التكنولوجيا في مختلف القطاعات، صار تحديث الدولة والتطوير الإداري ضرورة وليس ترفاً أو من الكماليات؛ ففيما نحن نتلمّس خطانا نحو الحكومة الرقمية و ال E Government نجد العديد من الدول قد تخطّاها وصار في مرحلة حكومة الموبايل M Government ، حيث يمكن للمواطن القيام بجميع معاملاته في الدولة عبر الموبايل.
إن الإدارة في لبنان، وعلى الرغم من بعض محاولات التحسين والتطوير في بعض الوزارات، فإنها لا تزال دون المطلوب بدرجة كبيرة، ولا يمكن لأي قطاع أن ينطلق كما يجب ويحقق إنجازاً، في ظل إدارة تكبّلها البيروقراطية والتقنيات القديمة والتقليدية، وينخرها الفساد.
والفساد في إدارة الدولة هو وجه من أوجه الفساد العام، ومكافحته ضرورة على كل الصعد، فهو يسيء الى سمعة الدولة ككل، ويضرب ثقة المواطن بمؤسساته الرسمية، ويعرقل سير العمل. والتأليل أو التحول الرقمي هو اجراء عملي لقطع دابر هذا الفساد، لأنه يؤمّن شفافية الإدارة، ويقطع الطريق أمام كل أنواع الرشوة والسمسرات والعرقلة، ويمنع التزوير كما يؤمّن أيضاً سلامة المحفوظات وحمايتها وسهولة حفظها والعودة اليها عند الحاجة، ويوفر الوقت والجهد.
أما هجرة الأدمغة فهي مشكلة لبنان الكبرى، على الصعيد الاقتصادي كما الاجتماعي؛ فنحن نصدّر خيرة أبنائنا الى الخارج، ونتابع من الإعلام العالمي أخبار نجاحاتهم وإبداعهم، وكل ذلك لأن وطنهم غير قادر على تأمين سوق العمل المناسب لمؤهلاتهم. ولا شك أن مشروع التحول الرقمي للحكومة سيحتاج الى الكثير من الكفاءات والخبرات وسيفسح المجال للإبداع اللبناني أن يبرع في وطنه وبين أهله.

أيها الحضور الكريم،
إن المعلوماتية والتكنولوجيا الذكية والرقمية صارت ثقافة عصرنا هذا، وولد نوع جديد من الأمية، يشعر به كل من لا يزال بعيداً عن هذا العالم، مهما بلغت ثقافته “التقليدية” ودرجة تعليمه. وانقلبت الأدوار، فصار صغير العائلة هو المعلّم، يشرح بسهولة فائقة ما يستعصي على الأهل فهمه في هاتفهم أو في حاسوبهم. وفي هذا مؤشر إضافي على أن عالم الغد هو لهذه التكنولوجيا، وأنها ستكون من أكثر القطاعات جذباً للاستثمار.
سأترك التقنيات لأهل الاختصاص، ولكن ما أوّد التأكيد عليه هو أن وضع استراتيجية للتحوّل الرقمي يشكّل الخطوة الأولى في مشروع، إذا أحسنّا تنفيذه، يجعل من لبنان نقطة استقطاب في المنطقة للتكنولوجيا الرقمية، مع ما يعنيه ذلك من نهضة على مختلف الصعد.
لقد اعلنت مؤسسة أوجيرو منذ فترة وجيزة عن استراتيجية “الرؤية الجديدة” لتطوير قطاع الانترنت، فإذا تمكن لبنان فعلاً من تنفيذ هذين المشروعين المتلازمين سيكون قد خطا خطوة جبارة تؤسس لاقتصاد جديد، يفتح له آفاقاً جديدة.
ونحن بدورنا، نسعى لتأمين الظروف الملائمة التي تسمح بالتنفيذ، خصوصاً ما يتعلّق منها بتثبيت الاستقرار السياسي والأمني.
أحيي العمل الدؤوب للوزيرة عناية عز الدين ولفريق العمل، كما لكل القيمين على هذا المشروع، وأتمنى أن تثمر جهودكم وتتكلل بالنجاح”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *