الرئيسية / تكنولوجيا ومنوعات / “غزوة الكترونية”… حقيقة “الاتصالات الروسية” التي يتلقاها معظم اللبنانيين
prank call

“غزوة الكترونية”… حقيقة “الاتصالات الروسية” التي يتلقاها معظم اللبنانيين

انشغل معظم اللبنانيين اليوم باتصالات وردتهم من أرقام معظمها تحمل مفتاح روسيا، وبدأ مستخدمو تطبيق واتساب يتناقلون رسائل تحذر من هذه الارقام، ومن انها ستقوم بنسخ محتوى الهاتف او تسرق رصيد الرقم الذي تتصل به في حال أجاب عليها.
المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أوضحت في بيان أن “بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ولا سيما منها خدمة الواتساب، تتناقل خبراً عن وجود أرقام هواتف دولية تبدأ بــــ 0079 أو غيره، وتحذر من الاجابة عليها بحجة أن المتصل يستطيع إختراق الهاتف ويقوم بسرقة داتا المعلومات والصور وغيرها ….
لذلك يهم المديرية العام لقوى الامن الداخلي أن توضح، أن مجرد تلقي الاتصال لا يؤدي فنياً الى إدخال برنامج خبيث ” VIRUS TROJAN or” الى الجهاز الخلوي المتلقي، ولكن الضرر الممكن وقوعه يكمن عند إعادة الاتصال بهذا الرقم وفي بعض الحالات عند الرد، مما يرتب تكلفة مادية مرتفعة تفوق التعرفة العادية.
وكانت شركة Semicolon للبرمجة، أشارت عبر صفحتها الخاصة على فايسبوك إلى أنه بعد تقصّي مصدر هذه الاتصالات تبين أنه بعكس ما هو رائج فإن مصدر الإتصالات هو دولة اليابان. وتتم العملية على الشكل التالي:

يقوم عدد من الأشخاص أو الشركات (يُطلق عليهم إسم scammers) بجعل أجهزة الكومبيوتر تجري إتصالات بملايين الأرقام حول العالم (يومياً وبشكل أوتوماتيكي)، وغالباً ما تكون هذه الإتصالات عبارة عن رنة واحدة سريعة (missed call) من أرقام أفريقية وروسية وغيرها.
يُعرف هذا الهجوم، بحسب الشركة، بإسم “wangiri” وهي كلمة يابانية تعني “رنة واحدة ثم أقفِل الخط”، وقد ظهر الهجوم للمرة الأولى عام 2000. أمّا الهدف الأساسي منه هو جعل مُتلقي الإتصال يعاود الإتصال بهذا الرقم المجهول، وبمجرد فتح الخط من قبل المُهاجم، يتم سحب الرصيد من المُتصل بمعدل دولار واحد للثانية الواحدة.
بدوره، نشر الناشط عماد بزي عبر حسابه الخاص على فايسبوك توضيحا عن الامر، بعد ان انتشرت تحذيرات بين مستخدمي تطبيقات التواصل من امكانية قيام المهاجمين بمحو كل داتا الهاتف أو سرق كامل الرصيد المدفوع سلفاً.
ولفت بَزي إلى انه من المستحيل أن يتمكن أي كان من سحب داتا الهاتف من صور وفيديوهات أو حذفها أو تشفيرها أو حتى المساس بها، عبر اتصال هاتفي، مؤكدا أن الأمر مستحيل تقنياً. والطريقة الوحيدة ليتم عبرها هذا الامر هو إرسال برمجة خبيثة الى الهاتف عبر الروابط التي قد تضغط عليها أو عبر التطبيقات غير الأصلية الموجودة على الهاتف، او من خلال وصله بجهاز كومبيوتر مصاب بفيروس معين.
ويتابع بَزي مشددا على انه من المستحيل أيضاً ان يسحب المتصل بك دولارات من رصيدك لأن هذا الأمر يعود الى نظام الشبكة وقواعدها في إحتساب الرصيد، لافتا الى انه حتى لو قام الشخص بالاتصال بهذه الارقام فسيحسم منه تكلفة الإتصال فقط لاغير (وقد تكون تكلفة مرتفعة).
وطمأن بَزي من ورده إتصال من هذا النوع “لا تقلقوا، لم يحدث شيء، “جقجقات” الواتس آب وصور عريس المستقبل، و أحاديثكم مع “الكراش” و أرشيف الـ Phone sex في أمان”.
واليكم سبل الحماية من هذه الاتصالات:

– لا تتصلوا بالرقم

– تفقدوا رصيدكم كل فترة لأن بعض التطبيقات التي قد تحملونها على الهاتف من خارج Google Play وApple Store وNokia Store قد تحمل بعض البرمجيات الخبيثة، والتي إن أعطيتها صلاحيات زائدة قد تتصل بأرقام اخرى نيابة عنك، أو قد تسرق الصور والمعلومات من هاتفك وترسلها الى طرف ثالث وهذا يحدث “فقط” عندما يكون الجهاز متصلاً بالإنترنت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *