الرئيسية / أبرز الأخبار / الرياشي مثل الرئيس عون في احتفال رفع نصب للصافي في الدكوانة: حاضر في الصوت والترنيمة والكبر
ملحم الرياشي

الرياشي مثل الرئيس عون في احتفال رفع نصب للصافي في الدكوانة: حاضر في الصوت والترنيمة والكبر

اقيم احتفال إزاحة الستارة عن النصب التذكاري للفنان الدكتور وديع الصافي في شارع انطون بطرس بو عبود، بدعوة من بلدية الدكوانة – مار روكس – ضهر الحصين، بالتعاون مع جمعية “تراث ووطن”، في صالة المدرسة الفندقية – الدكوانة، في حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الاعلام ملحم الرياشي، رئيس بلدية الدكوانة انطوان شختورة، رئيس بلدية نيحا وليد غيث ومخاتيرها وفاعلياتها، العميد شامل روكز، ممثلين لقادة الاجهزة الامنية وفاعليات وعائلة الصافي والأصدقاء.

افتتح الاحتفال الذي قدمته الاعلامية سحر زغيب بالنشيد الوطني، وبعد عرض وثائقي عن المسيرة الفنية للمحتفى به، ألقى رئيس الجمعية وليد نخلة كلمة اعتبر فيها ان “معمودية الجمعية لا تكتمل الا بتكريم فنان التراث والوطن وديع الصافي”. ودعا “كل لبناني إلى ان يستمع كل يوم الى اغنية لوديع الصافي لكي تترسخ لبنانيته وينضج حسه الفني ويصبح مزاجه على مستوى التألق حتى يصل وديع الى الارز، الى السماء”.

كلمة العائلة
وألقت مارلين حداد كلمة العائلة شكرت فيها “كل من ساهم في انجاح هذا الاحتفال”، ورحبت بالحضور “في احتفال تكريم الوديع الكبير الذي احب العالم، وعالمه هو ربه ووطنه وفنه”، معربة عن اشتياقها له. وقالت: “وديع الصافي قامة عبقرية فنية مبدعة وحالة اخلاقية في اهدافها وانسانية في مبادئها، اصطفاه الرب وميزه بعطاءات وجمالات خلاقة فأضحى سيد الطرب الاصيل ورائد الفن الراقي”.

جبور
ودعت نقيبة العاملين في المرئي والمسموع الاعلامية رندلى جبور في كلمة “كل الاعلاميين إلى ان يستمعوا الى اغنيات وديع الصافي لينقوا نفوسهم ويكونوا لبنانيين اصيلين بعيدا من كل فساد وبيع وشراء وارتهان، فيصنعون بذلك رأيا عاما وطنيا جميلا على صورة وديع ومثاله”. ودعت “الاعلام اللبناني اجمع الى ايلاء ثقافتنا الوطنية والتراثية والفنية والادبية اهمية اكبر، فليس بالسياسة فقط يحيا الوطن ولا بالبرامج السطحية، لا نريد لمرتا الاعلام اللبناني أن تهتم بأمور كثيرة والمطلوب واحد: الوطنية والفن والثقافة والأصالة”.

شختورة
وأشار رئيس بلدية الدكوانة الى أن “وديع الصافي كان بالنسبة الينا كعائلة صغيرة وكعائلة الدكوانة الكبيرة، الجد، الاب، الاخ، الصديق، القريب، الفنان والمبدع وفي نهاية مسيرة الحياة كانت لنا الخسارة الكبيرة ايضا”.

وتحدث عن “غيرة وحب وديع الصافي للدكوانة ولكنيستها ومساهمته في بناء كنيسة مار جرجس”، مؤكدا “إكمال المسيرة مع عائلة الصافي”، معلنا “الحصول على مرسوم لتسمية شارع في الدكوانة باسم “جادة الفنان وديع الصافي”.

فرنسيس
وألقى القائد السابق لموسيقى قوى الامن الداخلي العميد ايليا فرنسيس كلمة قال فيها: “وديع الصافي الغائب الحاضر باق في قلوبنا وفي نسيج الوطن، وديع الصافي فنان الوطن والتراث ومطرب المطربين”.
وتحدث عن “مسيرة وديع الصافي مع موسيقى قوى الامن الداخلي فكان الاب الروحي لها بحيث انشد بصوته الرسولي نشيد قوى الامن والامن العام والجامعة اللبنانية وغيرها من الاناشيد”.

وختم: “موسيقى قوى الأمن ستبقى وفية للوديع الخالد كما للوطن الغالي”.

الرياشي
وكانت لوزير الإعلام كلمة مقتضبة قال فيها: “كان من المقرر ان احضر، ولكن من غير المقرر ان اتكلم. انا الحاضر معكم ووديع الصافي حاضر معنا. وديع الصافي حاضر في الصوت وفي الترنيمة وفي الترتيلة وفي الكبر. رؤساء يأتون ورؤساء يذهبون. وزراء يأتون ووزراء يذهبون، اما الكبار، كبار هذا الوطن من شعراء وادباء ومفكرين، يبقون معنا دائما ولا يغادروننا، ووديع الصافي هو واحد من هؤلاء، يبقى معنا ولا يغادرنا”.

وختم: “باسم فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي شرفني فكلفني ان امثله في هذا الاحتفال، أوجه تحية كبر لكم، تحية كبر لوديع الصافي الحاضر بيننا واهلا وسهلا بكم ليحيا لبنان”.

وتخلل الاحتفال عزف للاوركسترا الهارمونية التابعة لموسيقى قوى الامن الداخلي بقيادة العقيد زياد مراد رافقها غناء كارول عون شختورة وشادي عيدموني اضافة الى مشاركة فنية لجورج وديع الصافي.

وبعد توزيع الدروع التكريمية لكل من ممثل رئيس الجمهورية ومراد ورئيس بلدية الدكوانة، اختتم الاحتفال بقطع قالب الحلوى وتوزيع صورة لوديع الصافي.

ثم توجه الجميع الى شارع انطون بطرس بو عبود، حيث ازيحت الستارة عن النصب التذكاري للصافي الذي نحته ميشال مطر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *