الرئيسية / أبرز الأخبار / الرياشي: الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها إلا إذا اندلعت حربا ما غير متوقعة وجعجع هو من يعلن موقف القوات
ملحم الرياشي
ملحم الرياشي

الرياشي: الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها إلا إذا اندلعت حربا ما غير متوقعة وجعجع هو من يعلن موقف القوات

أكد وزير الإعلام ملحم الرياشي في حديث ضمن برنامج “بموضوعية” عبر محطة “mtv” أنه “لا يمكن أن يتفاوض طرفا واحدا من غير الباقين لأن هذا الأمر من خارج سياسة الحكومة والبيان الوزاري الذي قامت عليه هذه الحكومة”، وقال: “نحن نسجل على بعضنا التقدم بالنقاط لأنه من غير الممكن أن ينتصر طرف واحد بالضربة القاضية، وهذا ما حصل في قضية زيارة الوزراء لسوريا”.

أضاف: “هناك سقف يجب ألا يتخطاه أحد في الحكومة لأن هذا الأمر سيعرض وجودها إلى الخطر. وإن استمر منطق تسجيل النقاط فهذا يمكن أن يفضي إلى تدمير الحكومة، لأن هذه العملية هي تدمير لعمل الحكومة، وبالتالي تدمير لأولى حكومات هذا العهد”.

وتابع: “في لعبة تسجيل النقاط، إن سجل حزب الله نقطة فنحن سجلنا نقطتين في هذا الإطار. وفي هذا الإطار أيضا الوزير رائد خوري تراجع عن زيارته لسوريا، وزيارة الوزراء لدمشق لم تكن بتكليف رسمي. وفي هذا الأمر، نحن سجلنا نقطة سياسية على الفريق الآخر وسنطرح الامر على طاولة مجلس الوزراء وسنقول نحن هنا”.

وأردف: “وجدنا كمسيحيين في هذا البلد لسبب، وهذا البلد لنا قبل أن يكون لأي أحد، ويجب أن نستأصل الفكر الإنهزامي من رؤوس الناس”.

وأشار إلى أن “الإنتخابات النيابية ستحصل في موعدها، إلا إذا اندلعت حربا ما غير متوقعة”.

وقال:” نحن نحترم قناعاتنا ولن يبقى لنا أي صديق في الحكومة بسبب احترامنا لقناعاتنا ونحن لسنا “رجل في البور ورجل في الفلاحة” وأنما نعمل بناء على قناعاتنا”، مشيرا الى ان “المواجهة واقعة سلفا ولن نقول إن هذه حكومة قديسين فهي فيها المواقف الجيدة والمواقف السيئة مثل أي حكومة من الحكومات المنصرمة وهذا لا يعني أننا لا نخوض المواجهة ونحن نقوم بذلك أحيانا مع الحلفاء وفي حين آخر مع الأخصام ولكن هذا ليس بنهج سلبي وإنما نقوم بدراسة الأمور بالقطعة ونعارض أي أمر لا ينطبق مع قناعاتنا”.

وردا على سؤال قال:” سمير جعجع هو من يعلن موقف “القوات” والخطة الجديدة والنفس الجديد ويحدد الإطار العام للمرحلة المقبلة لها وللمقاومة وسيقوم بذلك يوم الأحد المقبل للنتظر ونر ماذا سيقول”.

وعن الوضع في تلفزيون لبنان اوضح الرياشي “لا اريد الكلام في موضوع تعيينات “تلفزيون لبنان” وإنما سأقول لا مشكلة في موضوع التعيين وإنما هناك تباينات بيننا وبين “التيار الوطني الحر” مرتبط بموضوع التعيينات الإدارية بالمطلق لهذا السبب يتأخر التعيين في التلفزيون ورئيس الجمهورية وافق على الآلية المؤسساتية. عملي أنجز في هذا الموضوع والأمور مرهونة بحل الإختلاف بيننا وبين التيار في ملف التعيينات وهذا خلاف لن يؤدي إلى اختلاف. انا مسؤول عن تلفزيون لبنان وسياسته الإعلاميّة وهو يقوم بواجباته على أكمل وجه إلا انه تحت المستوى المطلوب وأنا سلطة وصاية لا يحق لي إجراء التعيينات”.

وفي ما خص قداس الشهداء في معراب الاحد المقبل اوضح الرياشي “تمت دعوة رئيس الجمهورية وسيرسل ممثلاً عنه إلى قداس الشهداء وهذه المرّة الأولى التي يحضر فيها ممثل عن الرئيس، كما تمت دعوة حزب “المردة” و”التيار الوطني الحر” أيضا”.

وردا على سؤال قال:”مديرية التوجيه قامت بواجبها على أكمل وجه في معركة فجر الجرود ونحن وضعنا الإعلام الغربي والأجنبي والمحلي على تواصل معها”.

وختم الرياشي: “نحن في صدد اعداد حملة إعلامية كبيرة لتخفيف التشنج بين الضيف والمضيف بين اللبنانيين والسوريين وهذه الحملة بانتظار فتح الحساب من قبل الحكومة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *